إجماع على ضرورة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي- الرئيس الفلسطيني محمود عباس -العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني
  • القراءات: 417
ق. د ق. د

القمة الثلاثية بين مصر والأردن وفلسطين

إجماع على ضرورة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط

أجمع كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، خلال القمة الثلاثية التي عقدوها أول أمس، بالعاصمة القاهرة، على ضرورة إحياء عملية السلام واستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين وفق مرجعيات الشرعية الدولية. وأكد الرئيس المصري خلال القمة أهمية العمل على تحقيق جميع حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وآماله وطموحاته، مشددا على أن تحقيق آمال الشعب الفلسطيني في الدولة المستقلة "لن يتأتى إلا من خلال توحيد الصف وإنهاء الانقسام الذي طال أمده بين الضفة الغربية وقطاع غزة".

من جانبهما لفت كل من الرئيس عباس والملك عبد الله إلى ما تمثله أشغال هذه القمة من فرصة سانحة للنقاش وتبادل وجهات النظر حول السبيل الأمثل لدفع العملية السلمية، وإعادة وضع قضية الشعب الفلسطيني على قمة أولويات المجتمع الدولي مجددا. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان له إن القمة التي جمعت القادة الثلاثة بالقاهرة لمناقشة مستجدات الموقف في الأراضي الفلسطينية وكذلك على المستويين الإقليمي والدولي، "عكست مدى التقارب في وجهات النظر بين كل من مصر والأردن وفلسطين حيال مجمل القضايا". وأضاف راضي، أنه تم خلال القمة التي جاءت قبل انعقاد الاجتماعات السنوية للأمم المتحدة، التأكيد على المواقف الثابتة لمصر والأردن من دعم دولة فلسطين والرئيس محمود عباس، إزاء أية تحركات أو إجراءات، من شأنها المساس بثوابت القضية الفلسطينية أو إحداث أي تغيير أحادي على الأرض، من شأنه المساس بحق الشعب الفلسطيني في الحصول على دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد القادة الثلاثة على "أهمية تكاتف جميع الجهود من الأشقاء والشركاء للعمل على إحياء عملية السلام واستئناف المفاوضات وفق مرجعيات الشرعية الدولية، أخذا في الاعتبار التبعات الجسيمة من عدم حل القضية الفلسطينية على أمن واستقرار المنطقة بالكامل". وأوضح المتحدث المصري، أن القمة شهدت أيضا، عقد جلسة مباحثات مغلقة تلتها جلسة ضمت وفود الدول الثلاث في اطار مباحثات، هدفت إلى تنسيق المواقف والرؤى إزاء عدد من المواضيع المرتبطة بالقضية الفلسطينية". كما لفت إلى أن القضية الفلسطينية تمثل "الأساس الحقيقي لاستقرار المنطقة وتحظى بالأولوية لدى كل الشعوب العربية، أخذا في الاعتبار المستجدات التي طرأت خلال الفترة الأخيرة خاصة ما يتعلق بعملية السلام وسبل تثبيت التهدئة عقب التصعيد في الأراضي الفلسطينية شهر ماي الماضي".