هناك تخريب متعمّد لأرضية ملعب تشاكر
الناخب الوطني جمال بلماضي
  • القراءات: 562
و. توفيق و. توفيق

الناخب الوطني جمال بلماضي:

هناك تخريب متعمّد لأرضية ملعب تشاكر

عبّر الناخب الوطني جمال بلماضي، عن غضبه بسبب الوضعية الكارثية التي تتواجد عليها أرضية ملعب مُصطفى تشاكر بالبليدة، قبل مواجهة جيبوتي سهرة اليوم الخميس، في إطار الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة لمونديال 2022 بقطر.

وتطرق مدرب "الخضر" في مستهل ندوته التي عقدها أمس، بالمركز الفني بسيدي موسى، إلى الحالة التي يتواجد عليها ميدان مصطفى تشاكر، حيث أكد قائلا: "في شهر جوان كانت الأرضية رائعة في تشاكر، وبعد شهرين تصبح بهذه الحالة الكارثية وهذا يبدو متعمدا، هذا أمر غير مقبول"، ليضيف: "كيف يُترك الملعب في مثل هذه الحالة، وكأنهم لا يريدون أن يلعب المنتخب الوطني في أرضية لائقة، مسؤول الملعب لم يمض عقد الصيانة وهذا ما أعتبره عملا تخريبيا متعمدا "صابوتاج" ، حججهم واهية، في بلادنا فقط يربطون سوء الأرضية بارتفاع درجة الحرارة، أو بالفطريات التي لا نأكلها وتنبت في ملاعب كرة القدم. في قطر الحرارة تصل إلى 60 درجة، ولكن الملاعب وعشبها في أفضل حال، ما شاهدته في تشاكر كارثة حقيقية والأرضية ستكون في صالح منتخب جيبوتي". كما أضاف بلماضي، أن أرضية ملعب وهران هي الأخرى تتواجد في حالة كارثية، وأنه لا يقبل اللعب على ميدان يقومون فيه بحفلات "الشواء".

نحترم منافسينا وسنعمل المستحيل للفوز على جيبوتي

وعن اللقاء الأول في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 القادمة، قال مدرب الخضر: "بدأنا العمل في وقت مبكر جدًا تحسبا للمواجهة المنتظرة ضد جيبوتي، خضنا 27 لقاء بدون هزيمة لأننا نأخذ الأمور بكل جدية، ونحترم منافسنا أيا كان ولا نستصغره، و سنعمل المستحيل للفوز باللقاء ضد جيبوتي"، ليضيف: "نحن نعرف ما يريده الشعب الجزائري، كرة القدم مهمة في الجزائر، إنه عنصر تحفيز حتى وإن لم يتواجدوا في الملعب، نحن ندرك أن الجمهور الجزائري هو اللاعب رقم 12 بالنسبة لنا وهذا أمر محفز لنا". وأشار "الكوتش" بلماضي،  إلى أن تحقيق التأهل للمونديال المقبل، لن يكون سهلا: "التصفيات للمونديال ليست سهلة، ونحن واقعيين وسنخوض التصفيات لقاء بلقاء، فالمواجهة ضد بوركينافسو ليست سهلة، الكل يتذكر هدف بوقرة سابقا ضد نفس المنافس، و الذي سمح للمنتخب الوطني بالتأهل لمونديال 2014 بالبرازيل، ولولاه لتأهل بوركينافسو حينها".

لهذه الأسباب اخترت هذه التشكيلة

وتحدث الناخب الوطني جمال بلماضي، عن خياراته و القائمة التي ضبطها تحسبا للقاءين ضد جيبوتي و بوركينافاسو، حيث كشف عن أسباب غياب بعض الأسماء عن هذا التربص قائلا: "بخصوص اللاعب عدلان قديورة، فهو متواجد بدون فريق الآن، ولا يمكنني استدعاء لاعب بدون فريق، هذه الحالات لا تساعد المنتخب أكيد، وعندما يلعب بانتظام سيكون معنا دون شك، ليضيف بخصوص آدم وناس ويوسف عطال : "بخصوص آدم وناس، لم يلعب بعد، وشارك في 20 دقيقة فقط رفقة نابولي، تركناه ليفصل في مستقبله أولا، وبقي في الأخير في نابولي ونتمنى أن يتألق لأنه يملك كل الامكانيات للبروز رفقة ناديه الايطالي، أما وضعية يوسف عطال، فقد أصبحت هاجسا، متأسف جدا لما يعيشه، ونحن من جهتنا لن نتردد حتى وضع الطاقم الطبي الوطني تحت تصرفه، وأنا في تواصل مستمر معه لرفع معنوياته". وأضاف بلماضي: "بن ناصر سعيد بالعودة للمنتخب و طريقة عمله في التدريبات تؤكد ذلك، وهو لاعب يمنح كل طاقته فوق أرضية الملعب، بالنسبة لعيسى ماندي، فهو لاعب محترف وليس لديه أي مشاكل بسيكولوجية بعد اللقاء الأخير مع فريقه فياريال".

كما أكد مدرب الخضر، ان بعض اللاعبين يعلمون أنها آخر فرصة لهم للمشاركة في دورة كأس العالم، ولذا هم جد مركزين على هذا الهدف والمساهمة في افتكاك المنتخب الوطني بطاقة المشاركة في العرس الكروي القادم.

علاقتي مع رئيس "الفاف" جيدة

وخلال رده عن سؤال حول علاقته مع رئيس (الفاف)الجديد شرف الدين عمارة، أكد الناخب الوطني جمال بلماضي، أن كل شيء يسير على أحسن ما يُرام بينهما: "كل شيء على أحسن ما يُرام مع رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، والأمور رائعة ولا يوجد أي مشكل". وكشف الناخب الوطني، عن القيمة المالية الضخمة التي قام بجمعها هو ولاعبي الخضر من أجل مُساعدة الجزائريين، خلال محنة جائحة كورونا، وشراء مُكثفات أوكسجين بأسرع وقت ممكن، وقال في هذا الصدد: "طلبت من اللاعبين تقديم المساعدة خلال أزمة الأكسجين التي ضربت الجزائر، في 48 ساعة استطعنا جمع 250.000 أورو، وتصدقنا بها لوزارة الصحة، حقيقة حبي للاعبين زاد، أثبتوا حقا أنهم متعلقون ببلدهم.. وهذا شيء رائع".