ألعاب القوى في مهمة تعزيز رصيد الجزائر بالمعدن النفيس
  • القراءات: 423
فروجة. ن فروجة. ن

الألعاب البرالمبية في يومها السادس

ألعاب القوى في مهمة تعزيز رصيد الجزائر بالمعدن النفيس

يعقد المختصون في ألعاب القوى آمالا كبيرة، على الرياضيين المعتمدين في برنامج المنافسات للألعاب البرالمبية، المتواصلة فعالياتها بالعاصمة اليابانية طوكيو إلى غاية 5 سبتمبر القادم، لحساب اليوم السادس (الإثنين)، حيث ستدخل عناصر ثقيلة الوزن، لدرايتها بالمغامرة البرالمبية من جهة، وتعودها على اعتلاء منصة التتويج، وعليه تعزيز رصيد الجزائر بالمعدن النفيس من أولى أولوياتها في ذات الحدث.

كما سيكون منتخب كرة الجرس في أجندة اليوم، حيث سيكون على موعد مع المقابلة الأخيرة من الدور التمهيدي التي تجمعه مع نظيره الأمريكي، حيث ينوي السداسي الجزائري الخروج بأقل ضرر، علما أن المنافس لديه تقاليد عريقة في كرة الجرس. ستدخل ألعاب القوى، بنية الفوز بالمعدن النفيس، كما دأبت عليه في الدورات السابقة، حيث ستكون ممثلة بمحمد نجيب عمشي (ف 32)؛ رمي الجلة، لهواري بحلاز (ف 32)؛ رمي الجلة والصولجان، نجاة بوشارف (ف 51)؛ رمي الصولجان واسمهان بوجدار (ف33 )؛ رمي الجلة.

في هذا الشأن، صرح رئيس الاتحادية الوطنية لذوي الاتحاديات الخاصة، سابقا، أن هيئته تأمل في الحصول على عدة ميداليات في كل الاختصاصات المنضوية تحت لواء ألعاب القوى، بالتالي تحسين الترتيب الأولمبي من أولى الأولويات، مضيفا قائلا: "المدربون بنوا توقعاتهم وأهدافهم على ضوء التحضيرات التي أنجزت، تحسبا لهذه الألعاب، وأيضا على ضوء دراستهم لمستوى منافسينا في شتى الاختصاصات في ألعاب القوى، وعليه نعلق آمالا كبيرة على رياضيينا لتحقيق نتائج باهرة، تبرز مدى المجهودات التي تبذلها رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة في الجزائر".

من جهته، سيواجه منتخب كرة الجرس رجال نظيره الأمريكي، لحساب المقابلة الأخيرة من الدور التمهيدي، في مواجهة تسير لصالح المنافس، باعتبار أنه منتخب استهل مشواره التمهيدي إيجابيا، لدرايته بتقاليد اللعبة. سيحاول الفريق الوطني الخروج بوجه مشرف وبأقل أضرار، لاسيما أن مشواره البرالمبي كانت كلها انهزامات، ما عدا تعادل واحد أمام المنتخب الليتواني (7-7)، اليابان (4-3)، البرازيل (4-10). أرجع التقنيون سلسلة الهزائم التي مني بها منتخب كرة الجرس، إلى مستوى استعدادات الفريق التي كانت ضعيفة وغير ملائمة، على حد قولهم، تحسبا للموعد البرالمبي الذي يحضره كبار المنتخبات العالمية. يشار إلى أن المنتخب الوطني لكرة الجرس (رجال)، يشارك للمرة الثانية تواليا في الألعاب البرالمبية، بفضل فوزه في الدورة التأهيلية التي جرت بمصر في شهر فبراير 2019.

حمري ليندة تعزز رصيد الجزائر بميدالية سادسة

عن نتائج يوم أمس (الأحد)، تمكنت ليندة حمري، من حصد ميدالية برونزية، في منافسة الوثب الطويل (ت 12) للسيدات، بعد أن حققت قفزة بلغت 5.33 م في أول محاولة لها، بينما تأهل مواطنها عثماني اسكندر جميل إلى نهائي سباق 100م (صنف ت 13).

ففي مسابقة القفز الطويل، التي شاركت فيها سبع متنافسات، اعتلت حمري ليندة منصة التتويج (برونزية) بفضل قفزة بـ5.33 م سجلتها في المحاولة الأولى، وتعد أحسن نتيجة لها في هذه السنة. الرياضية الجزائرية يكفيها شرفا أنها نجحت في قفزاتها الست، وهو أمر لم تحققه البطلة البرالمبية الأوكرانية أوكسانا زيبكوفسكا، التي توجت بالذهب بفضل قفزتها الثالثة بـ 5.54 م، منحتها لقبها البرالمبي الثالث على التوالي. للتذكير، خلال الألعاب البرالمبية الأخيرة بالبرازيل عام 2016، كانت حمري ليندة (32 سنة) قد حققت نفس الميدالية، في سجل ثري يشمل أيضا على برونزية وفضيتين في البطولة العالمية منذ 2017.

من جهته، تأهل مواطنها عثماني اسكندر جميل في ذات (اليوم) أيضا، إلى نهائي سباق 100م (صنف ت 13)، بعدما فاز بالمرتبة الأولى لمجموعته الأولى في وقت 10 ثا و59 ج أمام الأسترالي شاد بيريس (10 ثا و90 ج). في حين أقصي صالح خلايفية في المجموعة الثانية، بعدما اكتفى بالصف الرابع بتوقيت 11 ثا و36 ج، وهي أحسن نتيجة له للسنة. سمحت المجموعات الثلاث لسباق 100م (ت13)، من تأهل صاحبي المركز الأول والثاني، بالإضافة إلى التوقيتين الأحسن للمجموعات كلها.

تعد هذه الميدالية التي حققتها حمري، السادسة من نوعها للجزائر، بعد برونزية وليد فرحاح في رمي الصولجان (ف 32)، وفضية صايفي رمي القرص (ف 56/57)، وذهبية المصارعة شيرين عبد اللاوي (- 52 كلغ)، وبرونزيتين لكل من الحامل بالقوة حسين بتير (أقل من 65 كلغ) ومونية قاسمي في رمي الجلة والصولجان (ف 32).

بطولة العالم للأواسط على المضمار .. الجزائر ممثلة بأربعة دراجين في موعد القاهرة

ستكون الدراجة الجزائرية ممثلة بأربعة رياضيين في بطولة العالم للأواسط على المضمار، والمقررة من 1 إلى 5 سبتمبر القادم، بالعاصمة المصرية القاهرة، حسبما أكده بيان الهيئة الفيدرالية لذات الفرع، استلمت "المساء" نسخة منه. أوضح المصدر، أن المنتخب الوطني المتكون من الرباعي نسرين حولي، أكرم بلعبسي، صالح الدين الأيوبي شركي وأشرف أملال، سيدخلون في 13 اختصاصا من السباقات المبرمجة في المونديال، ويتعلق الأمر بكل من سباق الإقصاء، مطاردة فردية، سباق النقاط، سكراتش وأومنيوم، ماديسون، سباق 1 كلم وسباق فردي.

تحسبا لهذا الموعد العالمي، يستفيد الفريق الوطني من تحضيرات مكثفة بالعاصمة المصرية، تحت إشراف خبراء من المركز العالمي للاتحاد الدولي للدراجات، ومرافقة الدكتور ياسين شعلال. للإشارة، فإن نسرين حويلي ومحمد صلاح الأيوبي شركي، كانا في تربص تحضيري في المركز العالمي للاتحاد الدولي للدراجات في سويسرا، منذ يوليو الماضي، في حين حل أكرم بلعبسي ومحمد املال بالقاهرة، يوم 6 من الشهر الجاري (أوت)، حيث دخلا في التحضير، تحت إشراف جون بييرفان زييل التابع للمركز العالمي للاتحاد الدولي لذات الفرع.

سباقات الفريق الوطني

نسرين حولي: سباق الإقصاء، مطاردة فردية، سباق النقاط، سكراتش وأومنيوم.

أكرم بلعبسى: ماديسون، سباق الإقصاء و1 كم.

صلاح الدين الأيوبي شركي: ماديسون، مطاردة فردية وسكراتش.

أشرف أملال: سباق فردي وسباق النقاط وأمنيوم.