بلماضي أمام خيار زفان وحلايمية أو بن عيادة
  • القراءات: 372
و. توفيق و. توفيق

الإصابة تبعد عطال عن لقاءي جيبوتي وبوركينافاسو

بلماضي أمام خيار زفان وحلايمية أو بن عيادة

يملك الناخب الوطني جمال بلماضي عدة خيارات، من أجل تعويض الظهير الأيمن للمنتخب الوطني يوسف عطال، المهدد بالغياب عن لقاءي التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 بقطر، والتي سيلاقي فيها "الخضر" كل من منتخبي جيبوتي و بوركينافاسو.

تعرض يوسف عطال ،لإصابة جديدة في بداية المباراة، التي جمعت فريقه نيس بضيفه مارسيليا مساء الأحد الماضي، في إطار الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي "الليغ 1".

ومن شأن هذه الإصابة أن تحرم الظهير الأيمن للمنتخب الوطني ،من المشاركة في الموعدين القادمين أمام كل من منتخبي جيبوتي و بوركينافاسو، في الـ 2 والـ 7 من سبتمبر المقبل، ضمن التصفيات المؤهلة لمونديال 2022 بقطر، و هو الأمر الذي سيخلط حسابات المدرب جمال بلماضي، في حال تأكد غياب يوسف عطال، بما أنّ الأخير يعد من أفضل العناصر في مركزه، ويعتمد الناخب الوطني كثيرا عليه.

غير أن المدرب الوطني، يملك بعض الأسماء لخلافة لاعب نيس، على غرار مهدي زفان لاعب كريليا سوفيتوف الروسي، الذي يعتبر من أبرز المرشحين لتعويض يوسف عطال في الرواق الأيمن، بالنظر إلى  خبرته الكبيرة في المنتخب الوطني، كما يتواجد اسم حسين بن عيادة، الظهير الأيمن للنجم الساحلي التونسي، والذي يتواجد مع المنتخب المحلي، الذي يخوض تربصا في العاصمة القطرية الدوحة.

وأمام الكوتش" بلماضي" خيار آخر ،وهو اللاعب محمد رضا حلايمية، لاعب نادي بيرشوت البلجيكي، الذي لعب مع أبطال إفريقيا مباراة واحدة كانت ضد زيمبابوي، شهر نوفمبر الماضي.

و سيلعب المنتخب الوطني في تصفيات مونديال قطر ،في مجموعة تضم منتخبات بوركينا فاسو، النجير و جيبوتي، حيث يسعى "الخضر" إلى تحقيق انطلاقة موفقة في تصفيات كأس العالم 2022 من جهة، و كذا مواصلة وسلسلة الانتصارات و تعزيز رقمه القياسي في إفريقيا، والذي وصل إلى 27 مباراة دون هزيمة تواليا.

وكانت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم "الكاف"، قد عينت طاقم تحكيم كامروني لإدارة مقابلة منتخب الجزائر ضدّ قروش جيبوتي ،مساء الخميس الثاني سبتمبر القادم بالبليدة (20.00 سا)، لحساب الجولة الأولى للدور الثاني من التصفيات المؤهلة ،إلى كأس العالم 2022 بقطر، فيما سيدير مواجهة محاربي الصحراء مع خيول بوركينا، الحكم البوتسواني جوشوا بوندو، بمساعدة سورو (الليسوتو)، وماتيو كانيانغا (ناميبيا)، وسيكون الحكم الرابع ريتسيليسو موليس من الليسوتو.