ندرة مضادات تخثر الدم سببها ارتفاع الطلب بـ30 ٪
  • القراءات: 554
شريفة عابد شريفة عابد

نقيب الصيادلة الخواص مسعود بلعمبري لـ"المساء":

ندرة مضادات تخثر الدم سببها ارتفاع الطلب بـ30 ٪

❊ الأزمة في طريقها إلى الحل خلال أسبوعين 

توقع مسعود بلعمبري، رئيس نقابة الصيادلة الخواص، انتهاء أزمة ندرة الأدوية المضادة لتخثر الدم، المستعملة في علاج المصابين بفيروس "كوفيد 19" بمجرد البدء في تنفيذ  خطة التوزيع الجديدة، التي تم ضبطها مع 500 موزع ومنتج للأدوية لمواجهة هذا التذبذب.

وقال بلعمبري في تصريح لـ"المساء" أن الضغط على هذه الأدوية سيتراجع بالتدريج خلال الأسبوعين القادمين مع التراجع المرتقب في عدد الإصابات بفيروس "كوفيد ـ 19" في ظل إجراءات الحجر الجديدة وكذا حملات التلقيح المتواصلة على نطاق واسع منذ بداية شهر جويلية الماضي.

وأرجع بلعمبري زيادة الطلب على هذه الأدوية بنسبة 30 بالمئة إلى تفشي فيروس كورونا بداية العام الماضي قبل أن تزيد الموجة الثانية والثالثة لتفشي هذا الوباء في الطلب على هذه الأدوية سواء منها المحلية أو المستوردة وخاصة دواء

"فارينوكس" و"لوفينوكس".

وقال إن هذه الأزمة مردها التصرفات، غير المسؤولة لبعض المواطنين في اقتناء هذه المواد وتخزينها بوصفات طبية عشوائية، تحسبا للإصابة بالفيروس، في نفاد مضادات التخثر من الصيدليات، على غرار ما وقع مع  بعض الأدوية الأخرى.

وقدر، أن أهم منتج محلي لمضادات تخثر الدم والمستوردين لم يستطيعوا مواجهة الطلب المتزايد خلال هذه الفترة، والذي رافقه ايضا طلب كبير على دواء "البراسيتامول".

وفي محاولة للقضاء على هذه الأزمة، عمد مهنيو قطاع الدواء في الجزائر من منتجين ومستورين بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية إلى وضع خطة متكاملة للإنتاج والتوزيع من اجل توزيع عادل بين الصيدليات الخاصة والصيدلية المركزية للمستشفيات، لسد الاحتياجات المعبر عنها في هذه المادة الحيوية لإنقاذ حياة مرضى كورونا.