الفتوى عامل استقرار وآلية لتسيير الأزمات
  • القراءات: 278
 س.س س.س

داعيا إلى خطاب الوسطية والاعتدال..بلمهدي:

الفتوى عامل استقرار وآلية لتسيير الأزمات

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، أمس الثلاثاء، بالقاهرة، على قيمة الفتوى في المجتمع المسلم، باعتبارها "عامل استقرار"، وآلية من آليات تسيير الأزمات، داعيا إلى ضرورة تنبي الخطاب الديني الموسوم بـ"الوسطية والاعتدال"، حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

وأبرز بلمهدي في كلمة خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر الإفتاء العالمي السادس بالقاهرة، تحت عنوان "مؤسسات الفتوى في العصر الرقمي ـ تحديات التطوير وآليات التعاون"، ضرورة "تحلي من يتصدر لها (الفتوى) بكفاءات أساسية وشروط موضوعية"، منوها بأن الفتوى تعتبر "عامل استقرار، وآلية من آليات تسيير الأزمات التي تمر بها الشعوب والأمم، باعتبارها تستجيب للمتغيرات الزمانية والمكانية، وتستوعب الوضعيات المختلفة للأفراد والجماعات، وتسترشد برأي الخبراء كما حصل في جائحة كورونا".

وأضاف الوزير أن الأمة الإسلامية في هذا "الظرف الدقيق" مدعوة إلى أن "تتكاتف جهودها، وأن تتبنى الخطاب الديني الموسوم بالوسطية والاعتدال الذي يقي من التطرف والحروب الافتراضية".كما تطرق بلمهدي إلى "تجربة الدولة الجزائرية في التعامل مع التطورات الرقمية وعلاقتها بالفتوى والفقه، لا سيما التركيز على التجربة الإيجابية التي عرفتها اللجنة الوزارية للفتوى خلال جائحة كورونا، ومساعيها الحثيثة في مرافقة المجتمع الجزائري لتجاوز هذه الأزمة الصحية التي أصابت المجتمع البشري كله".

كما نوه بـ"الاستراتيجية الإعلامية المتعددة الوسائل والأشكال والوسائط التي رافقت عمل اللجنة، وأوصلت كلمتها وآراءها إلى كل فئات المجتمع الجزائري، وهو ما جعل الكثير من سفراء الدول الغربية في الجزائر يبدي إعجابه بإسهام الفتوى في محاربة الجائحة".

وأوضح بلمهدي بأن عمل اللجنة "متواصل في خدمة المجتمع، في سياق الجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف وفي إطار برنامج عمل الحكومة، تجسيدا لبرنامج رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون".

ويشهد المؤتمر، المنظم على مدار يومين (2 و 3 أوت)، مشاركة نحو 85 دولة يمثلها كبار المفتين والوزراء والشخصيات، وكذلك حضور نخبة من القيادات الدينية وممثلي هيئات الإفتاء على مستوى العالم.