علينا استخلاص الدروس من مشاركاتنا في الأولمبياد
  • القراءات: 366
ع.اسماعيل ع.اسماعيل

ياسين لوعيل (رئيس اتحادية ألعاب القوى):

علينا استخلاص الدروس من مشاركاتنا في الأولمبياد

قال رئيس اتحادية ألعاب القوى الجزائرية ياسين لوعيل في تصريح صحفي، إن هذا الفرع بحاجة إلى إعادة رسكلة تسييره بمنهجية جديدة، تتجاوب مع مناهج تسيير الرياضيات، التي تعرف نجاحا كبيرا على المستوى الدولي.

جاء تصريح لوعيل، على خلفية المشاركة الضعيفة لرياضيي هذا الفرع في الدورة الأولمبية، التي تجري أطوارها بالعاصمة اليابانية طوكيو: “الآمال في ألعاب القوى الجزائرية، كانت موضوعة فقط على أكتاف العداء لحولو عبد المليك (400 م حواجز)، والآن على تريكي (القفز الثلاثي) حفظ ماء الوجه”.

لوعيل أشار أيضا إلى أن النتائج الضعيفة لألعاب القوى الجزائرية في دورة طوكيو، تعكس الأوضاع الجديدة التي خلفها انتشار فيروس “كورونا” عبر العالم ، “ولم تسمح لرياضيينا في هذا الفرع من الاستعداد جيدا لهذه الدورة”، مشيرا إلى إلغاء تربصات وتحضيرات العدائين الجزائريين في الخارج، وانعدام مشاركتهم في التجمعات الدولية بسبب “كوفيد 19”، بالإضافة إلى إلغاء بطولة أمم إفريقيا لألعاب القوى التي كانت مقررة بالجزائر في شهر جوان الفارط. 

كما أكد لوعيل، أنه يتعين على الهيأة التي يرأسها استخلاص الدروس من المشاركة في الألعاب الأولمبية 2021، واعتبار هذه الأخيرة تجربة يتعين الاستفادة منها في المستقبل القريب، موضحا أن اتحاديته ستنطلق عن قريب، في إعداد سياسة جديدة، بغية تطوير الفروع الرياضية الموجودة تحت مسؤوليتها، وأن أول عملية ستقوم بها، هي تنظيم مجالس رياضية لألعاب القوى الجزائرية: “سنستدعي لهذه المجالس، المسيرين الإداريين للفرع عبر التراب الوطني والمدربين والتقنيين والمدربين الوطنيين الحاليين والقدامى، وكل من يتمتع بمؤهلات تسيير رياضية، قادرة على الرفع من مستوى ألعاب القوى الجزائرية”، قال ياسين لوعيل، الذي أكد أن هذه المجالس سيتم عقدها خلال شهر أكتوبر القادم.

براف لا يتدخل في شؤون تسيير اللجنة الأولمبية

من جهة أخرى، تطرق رئيس اتحادية ألعاب القوى ياسين لوعيل، إلى تسيير اللجنة الأولمبية الجزائرية، حيث سعى إلى تكذيب وجود تداخل في تسيير شؤون هذه اللجنة: “للأسف الشديد، أصبحت اللجنة الأولمبية محل أكاذيب لا أساس لها من الصحة، البعض ذهب إلى حد القول، بأن اللجنة  لا زالت تسير تحت تأثير رئيسها السابق مصطفى براف، ليست لي أدلة دامغة تؤكد وجود تدخل من هذا الأخير، نحن أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية، نعمل بالتنسيق فيما بيننا ولم نشعر بأي تدخل من أي طرف كان. براف ليست له أية فائدة للتدخل في شؤون اللجنة الأولمبية الجزائرية، فهو الآن يرأس جمعية اللجان الإفريقية الأولمبية، وأظن أنه سيساعد اللجنة الأولمبية الجزائرية، كلما شعر بضرورة الوقوف إلى جانب هذه الأخيرة”، أوضح ياسن لوعيل.