طموح الجيش في تطوير مكوناته لا حدود له
  • القراءات: 388
س. س س. س

تكريم الأشبال المتفوقين في "الباك" و"البيام".. الفريق شنقريحة:

طموح الجيش في تطوير مكوناته لا حدود له

النتائج المشرّفة وليدة الاستراتيجية المتبصرة المنتهجة

إنجاز يضاف إلى سلسلة النجاحات التي ما فتئ يحققها الجيش

ترأس الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أمس السبت، بالنادي الوطني للجيش بالعاصمة، مراسم حفل تكريم أشبال الأمة المتفوقين في امتحاني شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط دورة جوان 2021.

وأكد الفريق شنقريحة، في كلمة ألقاها بالمناسبة أن النتائج "المشرّفة" المتحصل عليها "لم تأت من عدم بل هي وليدة الاستراتيجية المتبصرة المنتهجة، من قبل القيادة العليا في مجال التكوين".

وجرى حفل التكريم الذي تم في ظل "احترام كافة التدابير الوقائية من "كوفيد-19"، بحضور كل من الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني بالنيابة، وقادة القوات والدرك الوطني وقائد الناحية العسكرية الأولى، ورؤساء دوائر وزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي ومديري ورؤساء المصالح المركزية بالإضافة إلى أولياء الطلبة المكرمين.

وحسب بيان لوزارة الدفاع تسلمت "المساء" نسخة منه، حرص رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في الكلمة التي ألقاها، على نقل تهاني وتبريكات رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، لكل الأشبال الناجحين في هاتين الشهادتين، مؤكدا أن هذا النجاح هو "إنجاز يضاف إلى سلسلة الإنجازات والنجاحات التي ما فتئ يحققها الجيش الوطني الشعبي على كافة الأصعدة والمجالات".

وجدد الفريق، التأكيد على أن هذه النتائج "المشرّفة لم تأت من عدم بل هي وليدة الاستراتيجية المتبصرة المنتهجة من قبل القيادة العليا في مجال التكوين، لاسيما من خلال الاهتمام أكثر بنوعية التكوين على حساب الكم وتوفير جميع عوامل وشروط النجاح لمدارسنا العسكرية على وجه العموم، ولهذه المشاتل التعليمية على وجه الخصوص، وبفضل كذلك تجند إطارات وأساتذة هذه المدارس الذين أتقدم لهم بهذه المناسبة بأسمى آيات الشكر والعرفان، على ما بذلوه من جهود مضنية في سبيل الارتقاء بمستوى التحصيل العلمي لأشبال الأمة إلى مداه المنشود".

وأضاف الفريق شنقريحة، "أن النتائج الباهرة المحققة تعد دون شك تحفيزا آخر لجعل مدارس أشبال الأمة مصدرا لا ينضب لموارد بشرية عالية التأهيل وكاملة المواصفات"، مشيرا إلى أن "طموح الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني في تطوير مكوناته اعتمادا على قدرات ومؤهلات أبنائه، هو طموح لا حدود له".

وقال الفريق، إنه من وحي هذا الطموح، فإنني بقدر ما أثمّن النتائج المتحصل عليها في هاتين الشهادتين، فإنني أدعوكم اليوم بأن تجعلوا من هذه النتائج الباهرة المحققة تحفيزا آخر على جعل مدارس أشبال الأمة، كما أردناها دائما، مصدرا لا ينضب لموارد بشرية عالية التأهيل وكاملة المواصفات".

ولم يفوت الفريق السعيد شنقريحة، الفرصة ليؤكد مرة أخرى على "سهر" القيادة العليا على "إنجاح" مسار مدارس أشبال الأمة، سعيا منها إلى "تعزيز صفوف الجيش الوطني الشعبي بنخبة من الشباب الواعي والمتحفز والعمل على تحضيرها، لتصبح إطارات مستقبلية واعدة"، شعارها "الجمع بين استيعاب المعارف العصرية بكافة فروعها العلمية والتشبع بقيمنا الوطنية ومبادئ ثورتنا التحريرية المظفرة التي أسست بالأمس مدارس أشبال الثورة، وهو المسعى الذي نعتبره استثمارا بشريا واعدا وضروريا وبوابة أخرى من بوابات التلاقي والتلاحم بين الجيش وعمقه الشعبي، عبر كافة ربوع الوطن".

وتم التذكير في هذا الصدد، بأن دفعات مدارس أشبال الأمة للطورين الثانوي والمتوسط سجلت هذه السنة نتائج "ممتازة"، حيث تحصل 691 شبل على شهادة البكالوريا بنسبة نجاح قدرت بـ99,14  بالمئة، بينما تحصل 1377 شبل على شهادة التعليم المتوسط بنسبة نجاح بلغت 99,71 بالمئة .

وفسح المجال في ختام الحفل لشبل وشبلة ليلقيا كلمتين باسم زملائهما، ليأخذ بعد ذلك السيد الفريق، صورة تذكارية مع الأشبال المكرمين.