اتحاد الجزائر يسيطر على المنافسة ويتوج باللقب
  • القراءات: 378
فروجة.ن/واج فروجة.ن/واج

البطولة الوطنية الصيفية المفتوحة للسباحة

اتحاد الجزائر يسيطر على المنافسة ويتوج باللقب

توج نادي اتحاد الجزائر بلقب البطولة الوطنية الصيفية المفتوحة 2021 للسباحة، بتصدره جدول الترتيب العام المختلط للميداليات بمجموع 24 ميدالية منها 10 ذهبيات، أول أمس (الجمعة)، في ختام المنافسة التي جرت على مدار، ستة أيام (11-16 جويلية)، بالمسبح الكبير للمركب الأولمبي محمد بوضياف.

وفي ظل انسحاب المجمع البترولي، نال اتحاد الجزائر اللقب بفضل سيطرة عناصره، على عدد كبير من السباقات، لاسيما بفضل الثنائي الدولي أنيس جاب الله وخنساء بلقاسمي، وهو ما سمح له باحتلال المركز الأول لجدول الترتيب العام للميداليات المختلط (رجال وسيدات)، بحصده 24 ميدالية منها 10 ذهبيات، 5 فضيات و9 برونزيات.

وفي هذا الشأن، أكد المدرب الرئيسي لفريق اتحاد الجزائر، علي معنصري، أحقية فريقه باللقب قائلا: ”بلغنا هدفنا المسطر من ناحية النتائج بالفوز بلقب هذه البطولة، لكن من ناحية الأزمنة التي أحرزها سباحونا لست راضيا عنها تماما، وذلك راجع للظروف الصعبة التي عشناها طوال هذا الموسم، في ظل الغلق المتكرر للمسابح بسبب جائحة كورونا وانقطاعات المياه”. وأضاف: ”كنا نرغب حضور المجمع البترولي حتى تشهد البطولة تنافسا أكبر، رغم ذلك كنا سعداء بالعودة إلى أجواء المنافسات عقب عام ونصف من التوقف، سعادتي خلال هذه البطولة هي بروز الصغيرة حورية بلقاسمي (13 سنة)، بقدرتها على الفوز بنهائي 50 متر فراشة وكذا ذهبية 50 على الصدر ولو في ظل الغيابات لكنها نتيجة جيدة باعتبارها في سنة أولى صغريات”.

وأحرز المختص في سباقات المسافات الطويلة، أنيس جاب الله (21 سنة)، جائزة أفضل سباح في البطولة الصيفية المفتوحة، بفضل حصده 6 ميداليات ذهبية فردية، ليقود الاتحاد إلى إحراز اللقب.

وأبدى ابن مدينة بوسماعيل، بهجته بنيل لقب البطولة: ”الحمد لله أننا حققنا هدفنا المسطر وهو الفوز بهذه البطولة عقب عام ونصف من التوقف، ساهمت في هذا التتويج بفضل التحضيرات التي أجريتها، أتأسف لعدم إحرازي تأشيرة بطولة العالم في تخصصي 400 و800 متر، لكن سأواصل العمل لتحقيق نتائج أفضل في قادم المنافسات”.

وكانت هذه البطولة الوطنية، محطة مؤهلة لبطولة العالم بالحوض الصغير (25 م)، المقررة في ديسمبر 2021 بأبوظبي (الإمارات العربية المتحدة)، وبطولة العالم بالحوض الكبير (50 م) ،المبرمجة شهر ماي 2022 بمدينة فوكويوكا (اليابان).

وأوضح جاب الله قائلا: ”واجهتني عدة مشاكل هذا الموسم من بينها، عدم تحصلي على الإعانة المالية للتحضير، صحيح أنني تدربت جيدا مع المدرب الوطني إلياس نفسي، لكن تنقصني المعالم في الحوض، بسبب عدم مشاركتي في الملتقيات الدولية والبطولات، أرجو من الاتحادية أن تسهل مأموريتي حتى أشارك في أكبر عدد من الملتقيات الدولية ،في سبيل انتزاع بطاقات التأهل لبطولتي العالم”.

وتحصل نادي عيون الترك، على المرتبة الثانية في سلم الترتيب العام للميداليات المختلط، بواقع 22 ميدالية منها 8 ذهب، 5 فضة و9 برونز.

وفي هذا الصدد، أبدى مدرب نادي عيون الترك، رضاه عن النتائج التي أحرزتها عناصره: ”حضرنا لهذه البطولة في ظل موسم استثنائي وتمكنا من تحقيق الهدف المسطر، بنيلنا المركز الثاني في الترتيب المختلط، بفارق ذهبيتين فقط وفزنا باللقب الشرفي عند السيدات، وبهذا نحافظ على مستوانا ضمن أحسن الأندية الجزائرية، رغم نقص الإمكانيات المادية”. وتابع التقني: ”أنا سعيد بمردود جيهان بن شادلي، التي أحرزت جائزة أحسن سباحة، لنيلها أكبر عدد من الميداليات وكذا رانيا وراس التي نالت لقب 100 م على الصدر”.

وختم بوتبينة، الذي يحمل كذلك قبعة المدرب الوطني، قائلا: ”المستوى الفني كان متوسطا، بسبب التوقف الطويل وغياب عناصر المجمع البترولي والدوليين الناشطين في الخارج، لكن هذا لا ينقص من قيمة النتائج التي حققها السباحون المتوجون”، وجاء نادي أولمبيك الجزائر في الصف الثالث لجدول الترتيب العام المختلط،، برصيد 10 ميداليات منها 6 ذهب، 3 فضة و1 برونزية.

ويعود الفضل في هذه المرتبة إلى السباحة الدولية ماجدة شيباراكة، التي نالت جائزة أحسن سباحة من ناحية التنقيط، حيث صرحت: ”لم أتوقع الفوز بهذه الجائزة، لأنني لم أكن جاهزة كما ينبغي لهذه البطولة، لكنني سعيدة بتحقيقي 4 ذهبيات فردية في 200، 400، 800 و1500 متر سباحة حرة، وأنا جد راضية بهذا المردود، هذه النتائج تحفزني لمواصلة التدرب بجدية  ،تحسبا للاستحقاقات القادمة”.