• القراءات: 259

أعجوبة تنقذ طفلين

نجا طفلان، أخ وأخت، بأعجوبة من الموت، عندما وقف مسلح فوقهما، ليطلق النار على رجل آخر في حادث إطلاق نار في برونكس في نيويورك التقطته الكاميرا. الفتاة البالغة من العمر 10 سنوات وشقيقها البالغ من العمر 5 سنوات، لم يصابا بأذى حتى مع تساقط عدة رصاصات حولهما. وأظهر شريط فيديو نشرته الشرطة، المسلح الذي كان يرتدي ملابس سوداء بالكامل، يقفز من على دراجة في أحد شوارع برونكس، مطاردا ضحيته، ويدعى حسن رايت (24 عاما).

ونقلت صحيفة "ديلي نيوز" عن جوني (53 عاما)، وهو صاحب شركة صغيرة يعيش في المبنى منذ أكثر من 30 عاما، قوله إن راكب دراجة السكوتر، انتظر بينما قام المسلح بعمله القذر.. "اقتله! اقتله!" صرخ سائق السكوتر، حسب رواية جوني.

ورايت، الذي كان يرتدي قميصا أحمر، هرب من على الرصيف بينما كان المارة يندفعون في بحث عن ملاذ آمن من هذه الفوضى. وقال جوني"حاول رايت اللجوء إلى أحد المحال، لكنه لم يتمكن من الدخول بسبب الزحمة، فحاول الركض إلى محل مجاور، لكنه اصطدم بالطفلين"، حسبما يُظهر الفيديو، وسقط الثلاثة على الأرض. وقال جوني: كانا الأخ والأخت يخرجان من المتجر عائدين إلى المنزل عندما اصطدم رايت بهما.. اقترب الرجل المسلح من الثلاثة. وفي تجاهل واضح لحياة الأطفال، أطلق النار على رايت ست مرات على الأقل!". وأضاف: "الرجل (مطلق النار) كان يطلق النار حولهم (الأطفال)، لكنهم كانوا متداخلين". ويُظهر الفيديو أن الأطفال كانوا على بعد بوصات فقط حيث أطلق الرصاص.

وقالت والدة الضحية ديسيراي رايت، إن ابنها كان عاجزا عن الحركة بعد أن أصابته الرصاصة الأولى. وأضافت: "بمجرد أن شعر بالطلقة الأولى لم يستطع تحريك ساقيه". وقال رجال الشرطة إن أيا من الأطفال لم يصب بأذى جسدي، وهي حقيقة وصفها جوني بأنها "معجزة". وأضافت الشرطة أن رايت أصيب في ظهره وساقيه، وتم نقله إلى مستشفى قريب. وقالت مصادر لصحيفة "ديلي نيوز"، إن رايت كان على علاقة مع العصابات، وتم اعتقاله بتهم مختلفة في السنوات القليلة الماضية.