كتابان جامعان عن "..قلب اليتامى" و"نبع الفردوس"
  • القراءات: 450
لطيفة داريب لطيفة داريب

عن "ساجد" للنشر والتوزيع

كتابان جامعان عن "..قلب اليتامى" و"نبع الفردوس"

صدر عن دار "ساجد للنشر والتوزيع" بولاية بسكرة، مؤخرا، كتابان جامعان ورقيان، حمل الأول عنوان "تنهيدة من أعماق قلب اليتامى"، وتم إنجازه تحت إشراف سمية معمري وياسمين درموشي. أما الثاني فهو "نبع الفردوس"، تحت إشراف شيماء رمضان ووصال ضاوي وسمية معمري مرة ثانية.

 

جاء في إهداء كتاب "تنهيدة من أعماق قلب اليتامى" ما يلي؛ "كتابنا هذا، إلى كل محروم من لذة لمسة أم، وكل وحيد سكن الحياة دون أب، إلى ذلك الإحساس الآكل جوف القلب، إلى كل كسير انفراد وحالم بغتة الحنان، ولكل راج ذكرى لمة ولو في قاع ظليم، إلى تلك الأرواح المفقودة وماهي بفقيد، إلى المخذول بصفعات الحزن وآسر الحياة، لكل من يتألم عمق الجراح دون مخدر أو ضماد، إليك أنت يا أيها اليتيم. من هذا المنبر إليك كتابنا الذي شمل كتابا مبدعين من 48 ولاية، كي يخطو تلك الحروف لك فقط ومن أجل رسم تلك البسمة على ثغرك ومحو ولو قليلا من أوجاعك التي تحتضرك فرفقا بقلبك يا صغيري"

وقد شارك في تأليف هذا الكتاب كل من خالد مروة، أريج بن عبد الرحمان، عائشة عدة، راوية بوجلال، فاطمة الزهراء بوجلال، يسرى حرات، آمال عشاق، وكذا سمية شنيت، رمزي عليوة، حنان جازية بن عمارة، نصيرة عيش، وسام الحاج الطاهر، فضيلة لواني وخالد شروق. أما الكتاب الثاني "نبع الفردوس"، فجاء في مقدمته أنه "من منبر هذا الكتاب الذي شمل قرائح متفجرة من قبل حالمين، رفرف عبق شذاهم ليحلق عاليا، خطت أناملهم على ورق أبيض عبروا فيه عن حبهم لظلع سكن الجانب الأيسر من روحنا واحتواه بغطاء، شغف لنتوارثه عن فطرة شملت لفضة الأبوة والأمومة، حروف بلغت عنان السماء لتتربع في الفردوس تحت عرش الرحمان وتخط عن قيمة وفضل الوالدين في حياتنا، هذا ما تضمنه كتابنا وسكن جوفه، فيا رب أحفظهما كما ربياني صغيرا".

للإشارة، شارك في كتابة هذا الكتاب الجامع كل من محمد الأمين بوتمجت، خولة جابر، سارة بلغول، شيماء بن عاشور، وداد بوفيجلين، مريم جدة، مقدر الصادق، أحلام بلعبدي، إشراق زعرور، فاطمة بريدجي، لميس بن دويس، حنان جازية بن عمارة، ليليا لوصيف، كوثر بلقاضي، حليمة السعدية بوعزيز، ياسمين بوطرفاية وآمال عشاق، عبد الرحمن مداني، عائشة عدة ورميساء حمريط.