"صاد، دال، عين.." رواية نفسية بأفكار فلسفية
الأديب الشاب سلمان بومعزة
  • القراءات: 378
ق. ث ق. ث

تُوّجت بجائزة "علي معاشي"

"صاد، دال، عين.." رواية نفسية بأفكار فلسفية

يسلط الأديب الشاب سلمان بومعزة، أصيل مدينة تقرت، في روايته الأخيرة التي فاز فيها بجائزة "علي معاشي" لرئيس الجمهورية (دورة 2021)، الضوء على ظاهرة العنف الأسري، سيما تجاه الأطفال، حسبما أفاد بذلك الكاتب.

أوضح السيد بومعزة لوكالة الأنباء الجزائرية في هذا الصدد، يقول: "تطرقت من خلال عملي الروائي "صاد، دال، عين (نداءات خلف جدران الذات) والذي تحصلت به على المركز الثاني في صنف الرواية لجائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب "علي معاشي في طبعتها 15، لمشكلة العنف الأسري ضد الأبناء، والاضطهاد الذي يعانون منه؛ إذ يمكن أن يصل هذا العنف إلى الإمعان والتشديد في القهر، وإغلاق كل أبواب الحوار". وأضاف المتوج: "هذا ما يجعل الأطفال يعيشون متقوقعين على ذواتهم، ويبحثون عن أي مخرج، ينسيهم السوء الذي يتعرضون له داخل الأسرة، وحتى في محيطهم الذي يزدريهم؛ ما يؤدي، غالبا، إلى تكوين شخصية منكسرة، تعيش طوال حياتها تخشى من ظلها، وليس لها القدرة على تقرير أي مصير خاص بها، أو أن يخلق لنا شخصية متمردة على سلطة الأهل وظلم المجتمع، بعد أن تكون بلغت أقصى درجات التحمل".

وتُعد "صاد، دال، عين -(نداءات خلف جدران الذات)"، رواية نفسية ذات طابع تراجيدي، تحمل في طياتها بعض الأفكار الفلسفية؛ إذ تدور أحداثها حول شخصية محورية اسمها "عمار"، هذه الشخصية التي تجد نفسها منذ نعومة أظفارها، تحت وطأة العنف الأسري، والاضطهاد المجتمعي، والإجهاد الفكري، والعيش في دوامة من الشقاء والانكسار واليأس"، كما شرح الروائي. ويعايش "عمار" في داخله تضارب الرغبات بين مستسلم راضخ لما فرضته أيدي الأقدار، ومنتفض يحاول باستماتة، أن ينسلخ من سنوات الألم والإجهاد، يضيف الكاتب، مشيرا إلى أن بطل الرواية "يحاول أن يخرج ليس كفراشة هزيلة من يرقة، بل كغول متمرد، يحاول الثأر لنفسه، متبجحا بالنصر، منكرا ماضيه الأليم؛ في محاولة بائسة منه".

ويقول الروائي بومعزة: "أردت من خلال هذا العمل الأدبي الذي صدر مؤخرا عن دار ساجد للنشر والتوزيع، إبراز جانب من المشاكل الاجتماعية، ومحاولة تحديد المسؤولية؛ هل هو المجتمع أم الأسرة؟". وأشار إلى أن جائزة رئيس الجمهورية "علي معاشي" هي مسابقة وطنية، يشارك فيها الشباب الأقل من سن الخامسة والثلاثين في العديد من أنواع الأدب؛ (الرواية والشعر والمسرح أداء، والمسرح مكتوبا والموسيقى والفنون التشكيلية وغيرها)، حيث عرفت الطبعة الجديدة مشاركة ما يتعدى خمسمائة مشارك على مستوى التراب الوطني في مختلف الفئات، وكان نصيب كل فئة ثلاثة فائزين.

وقال في هذا الشأن: "بالنسبة لي وكل المشاركين، فإن مجرد فوزنا بأحد المراكز الثلاث الأولى يُعد، لوحده، تتويجا، وهو أمر يمنح الفنان دفعا معنويا، وحافزا أكبر على مواصلة إبداعه، وإنتاج أعمال أكثر احترافية وجودة ومسؤولية شاقة؛ من أجل المواصلة في المستوى المطلوب". وأضاف الأديب الشاب سلمان بومعزة: "كانت أول أعمالي الأدبية عبارة عن قصة بعنوان "قبل الساعة الرابعة" صدرت سنة 2016، وشاركت بها في كتاب جامع الموسوم بـ "أصوات" عن دار المثقف، وكنتُ من بين الخمسين فائزا اختيروا من أجل أن يضم الكتاب قصصهم وأفكارهم". وبخصوص مشاركات الكاتب في المواعيد الثقافية، فقد سجل حضوره في العديد من التظاهرات المحلية والوطنية، على غرار مهرجان المسرح الأمازيغي لسنة 2016 وغيرها.

وتعود بدايات هذا الروائي البالغ من العمر 32 ربيعا مع الأدب، إلى مرحلة التعليم المتوسط، قائلا: "كنت أجد في كتابة القصص والشعر فسحة من الجمال والتعبير. كما انتقلت إلى ممارسة هواية جديدة شغلتني، وهي ممارسة المسرح". وأضاف الكاتب بومعزة: "بما أنني لازلت في بداياتي فإنني لم أكوّن أسلوبا خاصا بي بعد، لكنني أؤمن بأن لكل كاتب قضية، يتوجب عليه أن يخوض ضروب الأدب لأجلها. أما عن كتاباتي في الآونة الأخيرة (...) فقد اتخذت مسار الواقعية، واستخلاص التجارب من الحياة اليومية، وطرحها في قالب خاص".