المهرجان الأوروبي بمسرح "بشطارزي"
  • القراءات: 340
د. مالك د. مالك

من 24 جوان إلى 2 جويلية

المهرجان الأوروبي بمسرح "بشطارزي"

يعود المهرجان الأوروبي في دورة جديدة بعد غيابه السنة الماضية بسبب الأزمة الصحية العالمية، ويستقبله المسرح الوطني الجزائري "محيي الدين بشطارزي" في الفترة الممتدة من 24 جوان إلى 2 جويلية الداخل.

وستكشف البعثة الأوروبية في الجزائر عن البرنامج العام للحدث يوم الإثنين 21 جوان في ندوة صحفية، وفقا لبيان صحفي تلقت "المساء" نسخة منه. وأشار البيان إلى أن المهرجان يسترجع تواصله مع الجمهور الجزائري، من خلال دورة ينشطها حصريا فنانون جزائريون، عنوانها "الجزائر تغني أوروبا". وبالإضافة إلى كونها فرصة لترقية الحوار والتعددية والتنوع في الثقافة الجزائرية الأوروبية، يهدف هذا الحدث أيضا إلى دعم العالم الفني الذي تأثر بشدة بسبب الوباء العالمي. وعن الدورة 21، اختار المهرجان مجموعة من الأصوات الجزائرية المنحدرة من كافة ربوع الوطن؛ في جولة لإلقاء نظرة عن كثب، على التراث الموسيقي الأوروبي؛ من خلال عروض متنوعة تمزج بين الراي والروك والبوب والقناوي، مرورا بالموسيقى الكلاسيكية، والأندلسية، والقبائلية وأيضا الشاوية.

وتفتتح فرقة "راينا راي" المهرجان يوم 24 جوان المقبل، ويلي ذلك الفنانون من الدول الأعضاء 14، الذين يشاركون في هذا الحدث، ومن بينهم الأوركسترا السمفونية لأوبرا الجزائر، والموسيقي سليم دادة، والمطربة الأندلسية زكية قارة تركي، وفرقة كراج باند. وفي الختام، الأوركسترا الاستثنائية المكونة من شباب موهوبين، معدة خصيصا لهذه المناسبة، التي ستصعد على الخشبة مع برنامج مميز. وأوضح البيان: "بسبب الظرف الصحي الخاص، وُضع بروتوكول صحي صارم لضمان الامتثال للتدابير الوقائية. وبهذا الصدد سيكون بيع التذاكر مفتوحا من الساعة العاشرة صباحا إلى الرابعة عصرا فقط. وستشغل نصف سعة المسرح أثناء الحفلات الموسيقية. وسيكون ارتداء الكمامات واستخدام المعقم إلزاميا عند مدخل المسرح الوطني، وسيُمنع دخول الأطفال دون سن 12 عاما".