هندية تزوجت قاصرا وأنجبت منه

هندية تزوجت قاصرا وأنجبت منه

ألقت الشرطة في مدينة مومباي الهندية القبض على امرأة تبلغ من العمر 20 عاما، تزوجت من  قاصر لم يتجاوز 17 عاما، وأنجبت منه أيضا، وأودعت السلطات السيدة السجن لمدة 15 يوما، وكانت برفقتها طفلتها التي تبلغ من العمر خمسة أشهر. كشفت السلطات القضية بعد أن تقدمت والدة الفتى بشكوى إلى الشرطة، اتهمت فيها السيدة بالاعتداء على نجلها، بموجب قانون الاعتداء الجنسي على الأطفال المعمول به في الهند، ودافعت الزوجة عن نفسها بأن علاقتها مع الصبي تمت بالتراضي، كما رفضت المزاعم أن زوجها مازال قاصرا، وقالت إن عمره 18 عاما، حسب تقارير هندية.

ينص القانون الهندي على أن حق ممارسة الجنس بالتراضي هو 18 سنة للرجال والنساء، لكن سن الزواج القانوني 18 عاما للنساء و21 عاما للرجال، مما يعني أن الصبي لم يكن مؤهلا قانونيا للزواج من السيدة، ووجهت لها الشرطة اتهامات بموجب قانون حظر زواج الأطفال.

تقول جيتا باندي، من بي بي سي في دلهي، إنها حالة نادرة، حيث تم اعتقال امرأة بسبب زواجها من رجل قاصر. ففي معظم الحالات يتم القبض على شبان بسبب إقامتهم علاقات مع فتيات قاصرات تقل أعمارهن عن 18 عاما. قالت مسؤول في شرطة مومباي لـ«بي بي سي هندي، إن والدة الفتى قدمت شكوى في شهر ديسمبر من العام الماضي، اتهمت فيها الزوجة وعائلتها بخطف ابنها وإجباره على الزواج بها، وأضاف أن التحقيقات استغرقت وقتا وتمت تحت إشراف قانوني، لأن الحالة غريبة، فالمتهم هذه المرة المرأة.

أكدت والدة الصبي أيضا أن السيدة أقامت علاقة مع ابنها لمدة عامين، وأنها هددت بالانتحار إذا توقف عن مقابلتها.

العدد 6673
15 ديسمبر 2018

العدد 6673