مسيرة للكلاب في لندن

مسيرة للكلاب في لندن

شارك نحو ألف شخص مصحوبين بكلابهم في أول وأكبر مسيرة للكلاب توجهت إلى البرلمان البريطاني، للمطالبة بالتراجع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي عبر استفتاء جديد.

شاركت كلاب من سلالة بريطانية وأخرى فرنسية في المسيرة التي جابت وسط لندن، ووضعت في رقبة أحد الكلاب لافتة تقول؛ إنه ينبح احتجاجا على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

يقول منظمو حملة لمصلحة الحيوانات الأليفة تدعى ووفريندوم، إن تلك الحيوانات ستعاني من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لأن نقصا سيحدث في الأطباء البيطريين وستزيد أسعار أطعمتها.

في الطريق إلى البرلمان، أوقف المشاركون الكلاب في عدة مراحيض عمومية لتشجيعها على التبول على صور مؤيدين متحمسين للخروج من الاتحاد الأوروبي، مثل وزير الخارجية السابق بوريس جونسون ونايجل فرج الزعيم السابق لحزب الاستقلال البريطاني.

تدعم تلك الحملة حملة أوسع تطالب باستفتاء شعبي على خطة رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، للخروج من التكتل الأوروبي.

العدد 6669
10 ديسمبر 2018

العدد 6669