مسكن آلام يحول دماء فتاة إلى اللون الأزرق

مسكن آلام يحول دماء فتاة إلى اللون الأزرق

تحولت دماء شابة أمريكية إلى اللون الأزرق، بعد أن استخدمت كريما مخدرا لعلاج وجع الأسنان، وذهبت الشابة البالغة من العمر 25 عاما، من رود آيلاند بالولايات المتحدة الأمريكية إلى قسم الطوارئ في مستشفى ميريام في بروفيدنس، بعد معاناتها من التعب وضيق التنفس وتغير لون جلدها.

أخبرت المريضة الأطباء بأنها استيقظت لتجد نفسها مزرقة ومتعبة، بعد استخدامها مسكنا موضعيا للألم من دون وصفة طبية، حيث يحتوي على البنزوكائين، وهو مخدر موضعي، وبدت بشرتها وأظافرها بلون أزرق داكن، وهي علامة على أن الجسم لا يحصل على كمية كافية من الأوكسجين.

قال الدكتور أوتيس وارن، الذي عالج حالة الشابة الأمريكية، إن الأخيرة أنكرت استخدام العلبة بأكملها، لكن من الواضح أنها استخدمت الكثير منها، أدرك الدكتور وارن بسرعة أن المريضة كانت تعاني من ميتهيموغلوبينية الدم، التي تحدث عندما يتغير الحديد في الدم ولا يعود بإمكانه الارتباط بالأوكسجين لحمله إلى جميع أنحاء الجسم، ورغم أن الشخص قد يشعر بأنه لا يواجه صعوبة في التنفس، إلا أن الجسم قد يشعر بالاختناق.

أظهرت الاختبارات الأولية أن مستوى الأوكسجين في دم الفتاة منخفض، وعندما قام الأطباء بإجراء قياس أكثر دقة للأوكسجين، وجدوا أن مستواه في دمها كان 67٪، وهي نقطة يمكن أن تسبب تلفا في الأنسجة، واتخذ الدم الذي سحبوه من الوريد مظهرا أزرقا داكنا أيضا، وتم علاج المريضة باستخدام الميثيلين الأزرق عن طريق حقنه في الوريد، حيث أبلغت عن شعورها بالتحسن في غضون دقائق.

قرر المسعفون الاحتفاظ بها في المستشفى طوال الليل للمراقبة قبل إرسالها إلى المنزل في صباح اليوم التالي، وإحالتها إلى طبيب أسنان.

العدد 7155
13 جويلية 2020

العدد 7155