تشريعيات 12 جوان
محاربة الجراد بتحويله إلى كباب
  • القراءات: 252

محاربة الجراد بتحويله إلى كباب

بينما يواجه العالم جائحة "كورونا"، تواجه كينيا ودول أخرى في شرق إفريقيا جائحة من نوع آخر، تتمثل في أسراب الجراد التي ظهرت مؤخرا، وقضت على الأخضر واليابس. ومع الاستعداد لموجة ثانية، فكر الكينيون في طرق مبتكرة لمواجهة الجراد.

حسب جريدة "الغارديان" البريطانية، فإن هجوم الجراد الذي تواجهه كينيا حاليا، هو الأسوأ منذ 70 عاما. وحسب توقعات البنك الدولي، قد تتكبد منطقة القرن الإفريقي واليمن خسائر قد تصل إلى 8,5 مليار دولار بنهاية 2020، ومع هطول الأمطار الموسمية، حصل المزارعون على هدنة قصيرة من الجراد، حاولوا فيها الاستعداد للموجة الثانية.

وفق ما نقلت وكالة "رويترز"، يسابق العلماء في العاصمة الكينية نيروبي الزمن للتوصل إلى حلول مبتكرة، يمكن مواجهة الجراد بها. في العادة يمكن السيطرة على أسراب الجراد عن طريق رشها بالمبيدات قبل أن تطير، إلا أن هذه المواد سامة ومضرة للبيئة. لذلك توجه العلماء إلى المبيدات العضوية، وإلى حل قد يكون غريبا: تحويل الجراد إلى طعام للإنسان والحيوان.

أكل الجراد ليس بالأمر الجديد على منطقة القرن الإفريقي والبلاد التي يغزوها الجراد، ففي اليمن حاول السكان التكيّف مع الأمر بأكل الجراد وطهيها مع الزيت، إلا أنهم لاحظوا مؤخرا، تغير لون الجراد وحجمه، وأصيب بعد تناوله العديدون بالتسمم بسبب المبيدات بها.

يقول العلماء لـرويترز"، بأن أكل الجراد هي الطريقة الأسرع والأكثر أمانا للبيئة. وفي هذه الحالة، يقوم العلماء باستخدام أجهزة شفط محمولة لشفط الجراد الحي، ثم يتم طهيها أو طحنها، للإضافة إلى الوجبات الأخرى. ويحاول المركز الدولي لفسيولوجيا وبيئة الحشرات منذ فترة، الدعوة إلى جعل أكل الحشرات أمرا طبيعيا. فالجراد ليس فقط غنيا بالبروتين، بل وشهي، حسب كريسانتوس تانغا، وهو أحد العلماء بالمركز، الذي قال لوكالة "رويترز"؛ إنه "يجب على منظر الجراد المطهي أن يكون مشجعا لمن يتناولونه لأول مرة". وفي مطعم المركز، يقوم الطهاة بإعداد الجراد وحده كوجبة مقلية، أو بإضافته إلى الخضروات لتحضير الكباب.