تشريعيات 12 جوان
كميات من الحطام تسبح  في الفضاء
  • القراءات: 991

قد تسقط على الأرض

كميات من الحطام تسبح في الفضاء

تسبح كميات كبيرة من الحطام في الفضاء فيما يعرف بالنفايات الفضائية المهددة بالسقوط على الأرض أو الاصطدام بأقمار اصطناعية، إذ من شأنه أن يحدث تأثيرات قد تكون خطيرة جدا، فهناك تحذيرات من مخاطر يمكن أن تتسبب فيها أجسام صغيرة في الفضاء لا تتعدى أحجامها عشر سنتيمترات، تدور بسرعة تتجاوز المائة كيلومتر في الساعة.

وعاد ملف مخلّفات الفضاء ليطرح مجددا، مع تزايد أعداد المخلفات بشكل كبير، مهدّدة آلاف الأقمار الاصطناعية ذات الأغراض المتعددة في مداراتها حول الأرض، جاعلة احتمالية سقوطها على الأرض غير بعيدة، وحسب شبكة المراقبة الفضائية الأمريكية، فإنّ كمية المخلفات الفضائية حول الأرض بلغت نقطة الخروج عن السيطرة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

الأجسام التي تكوّنت من صواريخ وأقمار اصطناعية قديمة ومعدات فقدها رواد الفضاء بدأت تتكوّن منذ بدء استكشاف الفضاء في الخمسينيات من القرن الماضي، إلا أن أعدادها باتت تشكل خطرا حقيقيا مؤخرا، فنحو 5 آلاف عملية إطلاق وأكثر من 200 انفجار في المدار كانت كفيلة بتكوين ما يزيد عن مليون ونصف المليون جسم متفاوت في الأحجام والسرعة تسبح في الفضاء، مهددة ملايين الدولارات التي وظفت لتأمين معدات واتفاقيات قد تذهب مع الريح في أي حادث اصطدام.