تشريعيات 12 جوان
قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه
  • القراءات: 297

قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه

لقي رجل مسن مصرعه بطريقة مؤلمة ومأساوية، عندما اقتحم قطيع من الضباع كوخه في منطقة تشيرومانزو الريفية، بوسط زيمبابوي، بينما كان نائما.

قالت السلطات، إنه عثر على الرجل المسن، تنداي ماسيكا، البالغ من العمر 87 عاما على بعد 1000 قدم من كوخه المبني من الطين والخشب، مشيرة إلى أن الحادث وقع ليلة الإثنين الماضي. ووفقا للسلطات، فإنه عندما اكتشف القرويون جثة ماسيكا، كان النصف السفلي منها مفقودا، حسب ما ذكرت شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية.

قال المتحدث باسم هيئة إدارة المتنزهات والحياة البرية في زيمبابوي، تيناشي فاراو، إن حراس المتنزهات يبحثون حاليا عن الضباع التي هاجمت ماسيكا في محاولة للقضاء عليها”. وأكد فاراو هجوم الضباع القاتل في تغريدة على تويتر، حيث كتب قائلا قتل رجل مسن عمره 87 عاما، وكان يعيش منفردا على يد مجموعة من الضباع في تشيرومانزو”. وأضاف أن المسن كان نائما في كوخه عندما وقع الحادث المؤسف. وتم جره خارج كوخه لحوالي 300 متر، حيث كان الجزء السفلي من جسمه مفقودا. كانت علامات سحب وجر الضباع له مرئية”. يعتقد أن نفس قطيع الضباع، ويعتقد أنه مكون من 6 ضباع، كان مسؤولا عن سلسلة الهجمات الأخيرة على الماشية والماعز في المنطقة. وقال فاراو، إنه تم حث السكان المحليين على توخي اليقظة وتجنب التحرك ليلا، وإغلاق جميع الأبواب والنوافذ حتى يتم القبض على الحيوانات القاتلة، إلى أن يتم تعقب الحيوانات الضارية والقضاء عليها.

أوضح فاراو أن هجمات الضباع ليست شائعة خلال فصل الصيف، مشيرا إلى أن مثل هذه الهجمات تحدث عادة في هذا الوقت من العام، لأنها الأشهر الأكثر جفافا في العام، حيث يصبح الطعام والماء نادرا، لذا تتحرك الحيوانات في مجموعات لمسافات طويلة بحثا عن الطعام. أكد فاراو أن هذا الهجوم هو الحادث 60 الذي يروح ضحيته إنسان على أيدي حيوانات برية، خلال هذا العام وحده، معتبرا أن السبب يتعلق بالصراع البشري على الحياة البرية، وتدمير موائل الحيوانات بسبب التغير المناخي، مشيرا إلى أن نصف الحوادث تتعلق بالأفيال، بينما تتعلق ثلاثة منها على الأقل بأسود. وقال إن الضباع معروف أيضا بشن هجمات ضد البشر، مسترجعا حادثة وقعت العام الماضي، قتل فيها شقيقان صغيران أثناء قطف الفاكهة.