قرية "تظهر" مرة واحدة في السنة

قرية "تظهر" مرة واحدة في السنة

ظاهرة فريدة تتمتع بها قرية "كوردي" في ولاية غوا الهندية الغربية؛ حيث لا يمكن رؤية القرية إلا لمدة شهر واحد في السنة، وخلال 11 شهراً المتبقية تختفي تحت الماء. وعندما تنحسر المياه عنها يتجمع سكانها الأصليون الذين استقروا الآن في قرى أخرى للاحتفال ببيوتهم أو ما تبقّى منها، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وتقع قرية "كوردي" بين تلّين في منطقة غاتس الغربية على نهر سالاوليم. وكانت ذات يوم قرية مزدهرة حتى عام 1986. عندما تم بناء السد الأول في الولاية ونتيجة ذلك غُمرت القرية بالكامل بالمياه، ولكن في ماي من كل عام تنحسر المياه لتكشف ما تبقّى منها.

أرض متصدعة، جذوع أشجار، وبقايا منازل... هذا ما تبقّى من أرض كانت خصبة، وكان معظم سكان القرية الذين بلغوا نحو 3 آلاف نسمة، يزرعونها حقولاً للأرز محاطة بأشجار جوز الهند والمانجو والجزر. وكان سكان القرية من الهندوس والمسلمين والمسيحيين يعيشون معاً، وكان هناك معبد رئيس وعدة معابد أصغر وكنيسة ومسجد.

وأخبرت السلطات السكان عند انتشار أنباء بناء السد الأول، أنه سيفيد منطقة جنوب غوا كلّها. ويقول جاجان كرديكار البالغ من العمر 75 عاماً، "قالوا لنا إنه سيُغرق قريتنا، لكن تضحياتنا ستكون من أجل الصالح الأكبر".

وعندما تنحسر المياه في ماي يزور سكان "كوردي" الأصليون وطنهم المفقود، فتتجمع الجالية المسيحية في صلاة سنوية. ويقيم الهندوس عيداً خلال ذلك الشهر. وتقول فينيشا فرنانديز عالمة اجتماع في غوا، إنه بالنسبة لشعب "كوردي" فلقد كانت هويتهم مبنية على أرضهم، لذلك فهم على صلة وثيقة ومباشرة بها، ولهذا السبب ربما يتذكرون ذلك دائماً بشدة، ويواصلون العودة إليها.

إقرأ أيضا..

العدد6881
21 أوت 2019

العدد6881