قانون لتحويل رفات الموتى إلى سماد

قانون لتحويل رفات الموتى إلى سماد

قانون لتحويل رفات الموتى إلى سماد

 

تحويل الرفات البشرية إلى مواد مغذية للتربة، باستخدام تقنية تسرّع عملية تحلّلها، ومن ثمة تقديم هذه التربة إلى أقارب المتوفي، هو ما يخطط له جيمي بيدرسن، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية واشنطن، حيث سيُقدَّم كمشروع قانون للمناقشة في النصف الأول من يناير الحالي.

يمنح النهج الجديد وضع الجسم في جهاز خاص، مما سيؤدي إلى تسريع تحلل الرفات وتحويلها إلى تربة مغذية، ومنه يمكن تسليم الرفات المتبقية لأقارب المتوفي.

نقلت قناة "أن.بي.سي" التلفزيونية عن بيدرسن قوله، إن "الأشخاص الذين كتبوا لي من جميع أنحاء الولاية منزعجون من إمكانية أن يصبحوا شجرة"، مشيرا إلى أن طريقة الدفن هذه ستكون مفيدة للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الجنازات العادية، أو لا يعتبرون الحرق وسيلة مناسبة. وأضافت القناة أن هذه الطريقة الجديدة لدفن جثث الموتى، ستكلف 5.5 آلاف دولار، في حين أن الدفن التقليدي يكلف الآن أكثر من سبعة  آلاف دولار.

أكد الباحث الرئيسي لين كاربنتر- بوغز أن هذه الطريقة آمنة، لكنها ليست مناسبة للجميع، ومن أجل سلامة طريقة الدفن هذه، لابد من استبعاد الجثث التي أصيب أصحابها بأمراض معينة.