فراشات بـ40 مليون دولار

فراشات بـ40 مليون دولار

الفراشات من أجمل الكائنات الحية عموما، والحشرات خصوصا، حباها الله بطبيعة رقيقة وساحرة وألوان زاهية، وذكرها مرتبط بالورود والزهور، تكثر في فصل الربيع، وتناسبها جميع البيئات وتنتشر في الغابات والبساتين والحقول.

الانبهار بجمال الفراشة دفع الياباني إيتسوزو تسوكادا إلى ممارسة، منذ نصف قرن، هواية جمع الفراشات وتحنيطها، وإقامة متحف قرب طوكيو لعرض مجموعاته النادرة، ويقول تسوكادا، إن الفراشات النادرة ثمينة كالجواهر، لذلك زار مئة بلد حول العالم لجمعها، ويملك الآن نحو مليونين وخمسمائة ألف فراشة، والمعروض منها عشرة آلاف فقط، أما الباقي فهو محفوظ ويعرضه تدريجيا.

يضيف أنه اشترى فراشة نادرة عرضت للبيع في مزاد في باريس بخمسين ألف دولار، ويرجع سبب ارتفاع سعرها إلى صعوبة التقاطها، فهي تتميز بسرعة عالية جدا وتعيش فوق أشجار الأمازون، لكن مع خبرة سنوات في التقاط الفراشات، اكتشف أنها تنجذب لرائحة الموز المتخمر القوية وتهبط إلى الأرض، وهكذا التقط العديد منها.

يتابع أنه أنفق حتى الآن نحو أربعين مليون دولار لشراء فراشات نادرة حول العالم، وتأتيه عروض كبيرة بأضعاف هذا الرقم ليبيعها، فيرفض.

العدد 6754
20 مارس 2019

العدد 6754