فحص دم يكشف إصابات المخ

فحص دم يكشف إصابات المخ

كشفت دراسة أمريكية، عن تطوير فحص للدم قادر على تشخيص ارتجاجات المخ في غضون 15 دقيقة، بما في ذلك إصابات قد لا تكشفها الأشعة المقطعية، ويعتقد العلماء أن هذا الفحص الذي يمكن إجراؤه عبر جهاز محمول، يملأ ثغرة هامة في دوائر الطوارئ ومجالات الرياضة والقتال في الميدان.

الاختبار الذي يلتقط البروتينات التي تفرزها خلايا الدماغ الميتة، قادر على رصد ثلثي إصابات الرأس، فيما تلتقط الأشعة المقطعية حدوث نزيف في الدماغ فقط، وفقا لصحيفة ديلي ميل.

قال معد الدراسة من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو وجدت الدراسة أن ثلث الأشخاص الذين جاءت نتائج فحوص الأشعة المقطعية لديهم سلبية، كانوا مصابين بارتجاجات في الدماغ، بعد إجراء فحص الرنين المغناطيسي لهم، ليس على شكل نزيف فقط، بل تمزق وتورم أيضا.

فيما تأتي الأشعة المقطعية بخطر الإشعاع، فإن فحص الدم يتيح التشخيص دون الحاجة إلى التعرض للأشعة، لتتم مراقبتهم بشكل سليم، بل وقادر أحيانا على إنقاذ الأرواح.

العدد 7119
01 جوان 2020

العدد 7119