سرق 50 دولارا وعوقب بالسجن 36 سنة

سرق 50 دولارا وعوقب بالسجن 36 سنة

بعد أن بقي في السجن 36 عاما بسبب سرقته 50 دولارا من أحد المخابز، قررت محكمة في ولاية ألاباما الأمريكية، الإفراج عن الرجل الذي دخل السجن عام 1983 وعمره 22 عاما، وحسب صحيفة الغارديان البريطانية، اتهم ألفين كينارد عقب سرقته 50 دولارا، بارتكاب جريمة من الدرجة الأولى.

حصل كينارد على عقوبة قاسية لا تتناسب مع ما قام به، بفعل قانون الجنايات القديم المعتاد في ألاباما، والمعروف أيضا باسم قانون الضربات الثلاث. وقد سبق أن حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة السطو المسلح من الدرجة الثانية في عام 1979.

كان يجب أن يعفا عنه أو أن يفرج عنه بشروط، لكن ليس لديه محام ليقوم بذلك، ويقال إن كينارد، الذي كان يعمل سابقا في النجارة والبناء، أخبر القاضي أنه يريد أن يعمل نجارا. حضر المحكمة مكبلا ويرتدي زيا موحدا باللونين الأحمر والأبيض.

قالت ابنة أخته، باتريشيا جونز، كنا جميعا نبكي، إنه يريد أن يحصل على وظيفة، وأنه يريد إعالة نفسه، وسندعمه، وكشفت كراودر التي تم تعيينها في قضية كينارد، عن أن المئات من السجناء في قضايا مماثلة لا يزالون مسجونين لأنه ليس لديهم محامون.

قالت إنه لأمر غير عادل بشكل لا يصدق.. المئات من النزلاء في ولاية ألاباما يقضون عقوبة السجن مدى الحياة دون حق الإفراج المشروط عن جرائم ارتكبوها، ليست جرائم قتل.

العدد 7122
04 جوان 2020

العدد 7122