زوجان أبيضان ينجبان طفلا آسيويا

زوجان أبيضان ينجبان طفلا آسيويا

تحولت فرحة زوجين بطفلهما الجديد، الذي جاء بعد محاولات مضنية، إلى مشاعر غضب وفزع، بعد أن تبين مع مرور الوقت، أنهما رزقا بطفل آسيوي الملامح، رغم أنهما قوقازيان، نتيجة خطأ ارتكبته العيادة التي لجآ إليها ليحققا حلم الإنجاب.

رفع درو واسيليوسكي وزوجته السابقة كريستينا كويديريتش دعوى ضد أحد العيادات المتخصصة في التخصيب، في ولاية نيو جيرسي الأمريكية، قائلين إنهما دفعا ما لا يقل عن 500 ألف دولار، مقابل إتمام الحمل عن طريق الأنابيب.لكن المفاجأة كانت عقب إنجاب الطفلة في جويلية 2013، إذ لاحظ الأبوين مع مرور الوقت أن ملامحها آسيوية، ما دفعهما لإجراء اختبار الحمض النووي ليتبين أن الطفلة تنتمي لأب آخر.

  يعني هذا، أن العيادة خلطت بين عينات الحيوانات المنوية، واستخدمت عينة خاصة برجل آخر، بدلا من واسيليوسكي، في إتمام حمل كويديريتش، وطالب الزوجان السابقان في الدعوى بتعويض مالي، مؤكدين أن ما حدث تسبب لهما بـ«ألم شديد ومعاناة وإصابات دائمة وإعاقات، فضلا عن فقدان القدرة على التمتع بنوعية الحياة، وفق ما ذكر موقع إندي 100”.

أصدر قاض الشهر الماضي، قرارا يأمر العيادة بالإفصاح عن أسماء جميع الأشخاص الذين يستخدمون خدمات التخصيب، والتي يمكن أن تساهم في التعرف على والد الطفل، وكذلك أي أطفال آخرين يُحتمل أن يكونوا أبناء واسيليوسكي.

من جانبها، نفت العيادة أن يكون الزوجان السابقان قد دفعا نصف مليون دولار مقابل خدماتها، مشيرة إلى أن المبلغ لا يتعدى 10 في المائة من هذا المبلغ، وعلقت على قرار القاضي بالقول، إنه من الضروري لها أن تحافظ على خصوصية وسرية عملائها.

العدد 7119
01 جوان 2020

العدد 7119