خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا
  • القراءات: 518

خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا

كشف تحقيق أجرته هيئة تنظيم الطيران المدني، أن حادث تحطم طائرة مدنية جنوبي الهند السنة الماضية، كان ناجما عن عدم احترام الطيار الإجراءات المطلوبة.

وقُتل 21 شخصا، هم 19 راكبا والطياران، في الحادث، فيما أصيب 75 راكبا وأحد أفراد الطاقم بجروح بالغة، حسب التقرير.

وقال مكتب التحقيق في حوادث الطيران التابع لوزارة الطيران المدني الهندية في تقرير نُشر في وقت متأخر من أول أمس، إن "السبب المرجح للحادث هو عدم احترام إجراءات التشغيل الموحدة (إس او بي)، من قبل قائد الطائرة".

وطائرة البوينغ 737 التابعة لشركة إير إنديا إكسبرس التي كانت تقوم بالرحلة 1344، تحطمت في مطار كوزيكود في ولاية كيرالا جنوبي البلاد، وكانت تقل 190 راكبا، ومن أفراد الطاقم في أوت السنة الماضية. وخرجت الطائرة عن المدرج بسبب عاصفة، وسقطت على طول منحدر، وانشطرت.

وأعلنت هيئة تنظيم الطيران المدني أن الطيار "اتبع نهجا غير مستقر، وهبط خارج منطقة الهبوط في منتصف طريق المدرج رغم دعوة إلى الالتفاف أطلقها مساعد الطيار". و"الالتفاف" هو وقف عملية الهبوط.

وذكر التقرير أن طيار المراقبة لم يتمكن من تولي القيادة لكي ينفذ عملية التفاف. وقام الطياران حينذاك بمحاولتي هبوط وسط الرياح القوية والأمطار قبل تحطم الطائرة.

والطيار الذي كان يتولى القيادة كان "متمرسا كثيرا"، حسب التقرير، وقام بـ 36 رحلة "في كوزيكود وخارجها خلال السنة التي سبقت الحادث". وأوضح التقرير: "هذه الخبرة قد تكون أدت إلى بعض الإهمال الناجم عن الإفراط في الثقة، وهو ما أثر في اتخاذه القرار".

وقبل الحادث طُرحت أسئلة عن خطورة المطار الذي يُعتبر حساسا؛ لأنه بُني على تلة مع هبوط حاد في أحد طرفيه. وسنة 2017 انزلقت طائرة من طراز كيو-400 تابعة لشركة "سبايس جيت"، كانت تقل 75 شخصا عن المدرج نفسه في كوزيكود، فيما كانت رطبة، واصطدمت بالأضواء على الحافة. ويعود آخر حادث كبير لطائرة في الهند إلى 2010، حين خرجت طائرة بوينغ 737-800 تابعة لشركة إير إنديا إكسبرس، كانت تقوم برحلة بين دبي ومانغالاور عن مدرجها؛ ما أدى إلى مقتل 158 شخص.