ثلاجة تحقق شهرة كبيرة لفلسطينية

ثلاجة تحقق شهرة كبيرة لفلسطينية

لم تكن الممثلة الفلسطينية الشابة مريم أبو خالد، تعرف أن حوارها مع ثلاجتها في البيت خلال فترة العزل المنزلي، سيضعها على سكة الشهرة، ويجعلها حديث وسائل التواصل الاجتماعي على نحو كبير. ودأبت أبو خالد على تسجيل فيديوهات يومية، تحاور من خلالها ثلاجتها، بسبب الملل الذي فرضه الحجر المنزلي على الملايين في العالم بسبب جائحة كورونا. ولاقت تسجيلاتها رواجا واسعا في الإنترنت.

وتسخر أبو خالد من خلال هذه التسجيلات المصورة، من واقع الحال الذين يعيش فيه الناس حاليا في الحجر الصحي وعلاقاتهم مع "ثلاجاتهم" أثناء الحجر.

وصنعت أبو خالد لثلاجتها شخصية خاصة، فهي ثلاجة ليست عادية، إذ تتحكم بقرارات صاحبتها بطريقة لا تخلو من الطرافة، وتحدد لها ما هو مسموح بأكله وممنوع تناوله، كما أن هذه الثلاجة لا تسمح لصاحبتها بالزيارات المتكررة في ظل الحجر المنزلي، ما يجعلها على خلاف دائم مع الثلاجة وما يوجد داخلها من أغراض. وبدأت أبو خالد مسيرتها على مسرح الحرية في مخيم جنين في الضفة الغربية، وانتقلت منذ سنوات إلى العاصمة الألمانية برلين بحثا عن تحيق حلمها في التمثيل وتطوير مهاراتها في هذا المجال. وقال الممثلة مريم لـ "سكاي نيوز عربية" إن حالة العزلة التي تعيشها بسبب الإغلاق والملل الذي انتابها على مدار الأسابيع الماضية في البيت وزياراتها المتكررة للثلاجة خلال هذه الفترة، دفعتها إلى إجراء حوارات مع الثلاجة.

ورحبت أبو خالد بردود الفعل الإيجابية من التسجيلات التي تقوم بها، لا سيما تلك التي من الأهل والأصدقاء. كما أعربت عن تقبلها الانتقادات التي تعرضت لها، إذ اعتبر البعض أن ما تقوم به نوع من العشوائية.

العدد 7122
04 جوان 2020

العدد 7122