تكنولوجيا جديدة لزيادة الأمطار

تكنولوجيا جديدة لزيادة الأمطار

كشفت دراسة جديدة أن تركيب ألواح الطاقة الشمسية وتربينات الرياح في الصحراء، يمكن أن يزيد معدلات هطول الأمطار فيها، ويزيد نسبة المساحات الخضراء.

قالت مجلة ”ووندر فول إنجينيرنغ” الأمريكية، إن إنشاء مزارع الرياح وتركيب ألواح توليد الطاقة الشمسية في المناطق الصحراوية، يمكن أن يساهم في منع حدوث تغيرات مناخية، وفقا لما هو متعارف عليه في السابق، مضيفة ”لكن الجديد الذي كشف عنه الباحثون أنها ربما تتسبب في حدوث تغيّر من نوع آخر، يساهم في تحويل الصحراء إلى مناطق خضراء”.

لفتت المجلة إلى أن فريق الباحثين بجامعة إلينوي الأمريكية، قام بعمل محاكاة لتأثير ألواح شمسية قدرتها 79 تيرا وات، ومزارع رياح يمكنها توليد 3 تيرا وات من الكهرباء، مشيرة إلى أنها أرقام تعكس تطلعاتهم لما ستصبح عليه مصادر الطاقة المتجددة في المستقبل، وليس مقارنة بما هو موجود في الوقت الحالي.

توفر مزارع الرياح وألواح الطاقة الشمسية مصدرا مهما للطاقة في الوقت الحالي، يسعى فيه العالم إلى استخدامها على نطاق واسع للتخلص تدريجيا من استخدام الوقود الحفري، الذي يعد المصدر الرئيسي لثاني أكسيد الكربون، الذي يسبب ظاهرة الاحتباس الحراري في الأرض.

تعتمد فكرة عمل تربينات الرياح على المزج بين الهواء الدافئ الموجود في طبقات عليا، مع تيارات أقل سخونة في طبقات أقرب إلى الأرض، في نفس الوقت الذي تعمل خلاله ألواح الطاقة الشمسية على التقليل من حجم أشعة الشمس المنعكسة في اتجاه الغلاف الجوي، حسب صحيفة ”الإندبندنت” البريطانية، التي أشارت إلى أن الدراسة أجريت على مناطق الصحراء الكبرى في إفريقيا والشرق الأوسط.

العدد 6650
17 نوفمبر 2018

العدد 6650