تتوسل الجراحين لبتر ساقها

بسبب زجاجة عطر

تتوسل الجراحين لبتر ساقها

لم تجد أم بريطانية تدعى جين هدينجتون مفرا إلا أن تلجأ لبتر ساقها بعد أن عانت آلاما مبرحة في تلك المنطقة، إثر سقوط زجاجة من العطر عليها؛ ما أدى إلى هذا الشعور القاسي.

وحسب صحيفة ذا صن البريطانية التي سلطت الضوء على الحالة الغريبة، فإن هدينجتون التي تبلغ من العمر 43 عامًا، توسلت للجراحين لإزالة ساقها بعد عامين من الألم المتواصل من إصابة بدت طفيفة للغاية.

ووفقاً لرواية المريضة، فإنها أسقطت بالخطأ زجاجة من العطر كانت في خزانة ملابسها أثناء البحث عن شيء ما. وفور اصطدامها بالقدم شعرت جين بوجع غير مُحتمل، الأمر الذي اعتقدت معه وجود كسر في الساق. وقالت: "عندما تعرضت لذلك بكيت من الألم، ورفعت قدمي لأتأمل الأمر، وآلمني ذلك كثيرًا ولم أتمكن من إعادة تثبيتها مرة أخرى".

وانتقلت الأم بعد ذلك إلى المستشفى، وبعد إجراء الأشعة السينية والمسح لم تظهر عليها أي علامات لحدوث كسر أو إصابة، ومع ذلك كان الألم يزداد بمرور الوقت. واقترح طبيبها العام أن تكون حالتها هي "فيبروميالغيا"، وهي إحدى المتلازمات الخطيرة المعروفة بالألم.

ومع استمرار الألم طلبت الأم البريطانية بتر ساقها، وهو القرار الذي كان بمثابة صدمة للعائلة، حيث تم إحالتها على أخصائي في فبراير 2017. وفي ماي من ذلك العام تم إجراء العملية بشكل فعلي، لتنهي معاناتها مع الألم.

إقرأ أيضا..

العدد6881
21 أوت 2019

العدد6881