المضادات الحيوية تهدد الأطفال

المضادات الحيوية تهدد الأطفال

أفادت دراسة بريطانية حديثة أعدها باحثون في جامعة أكسفورد، أن إعطاء المضادات الحيوية للأطفال بسبب السعال أو نزلات البرد، يزيد من فرص إصابتهم بالأمراض في المستقبل.

ووفقا لموقع أم إس إن، أظهر الباحثون أن الأطفال قبل سن المدرسة ممن تلقوا وصفتين أو أكثر من المضادات الحيوية، بسبب السعال أو نزلات البرد أو التهاب الحلق، كانوا أكثر عرضة بنسبة 30٪ لدخول المستشفى أو زيارة الطبيب خلال العام المقبل، ذلك أن المضادات تقتل البكتيريا المفيدة التي تساعد الأطفال الصغار على محاربة مسببات الأمراض والالتهابات الأخرى، كما أن تناولها يزيد من عدد البكتيريا المقاومة للعقاقير التي يحملها الطفل، وهذا يعني أن الجرعات المستقبلية من الدواء قد لا تنفع.

استندت الدراسة في استنتاجاتها إلى بيانات عن 250 ألف طفل بين الواحدة والخامسة، مشمولين ضمن هيئات خدمات الصحة الوطنية، وأفاد البحث أن العديد من وصفات المضادات الحيوية للأطفال دون سن الخامسة ليست ضرورية، وغالبا ما يتم وصفها لعدوى فيروسية.

إقرأ أيضا..

رؤساء الكتل يثنون على نتائج الحراك الشعبي
17 فيفري 2020
أعضاء مجلس الأمة يصادقون على مخطط عمل الحكومة

رؤساء الكتل يثنون على نتائج الحراك الشعبي

نباش يدعو إلى استقطاب مستثمرين عالميين
17 فيفري 2020
اقترح المراقبة الصارمة لنشاط مصانع تركيب السيارات

نباش يدعو إلى استقطاب مستثمرين عالميين

العدد 7030
16 فيفري 2020

العدد 7030