الإيطاليون يواجهون "كورونا" بالغناء

الإيطاليون يواجهون "كورونا" بالغناء

أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على نطاق واسع، سكانا في إيطاليا وهم يغنون ويعزفون الموسيقى ويرقصون من شرفات ونوافذ منازلهم، بهدف تعزيز الروح المعنوية وسط الحجر الصحي المفروض عليهم، بسبب تفشي فيروس "كورونا" المستجد.

بدأت هذه الظاهرة على ما يبدو في شارع مهجور في مدينة سيينا بإقليم توسكانا؛ حيث ظهر مقطع فيديو لأشخاص يغنون أغنية شعبية، وفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، ومنذ ذلك الحين، استمرت مقاطع الفيديو في الانتشار لسكان في جميع أنحاء البلاد، وهم ينضمون إلى ظاهرة إبداء التضامن ونشر الأجواء الإيجابية فيما بينهم.

قام أحد مستخدمي "تويتر" بتجميع مقاطع الفيديو التي يصورها السكان وهم يغنون ويعزفون على الآلات الموسيقية، ويرقصون في مجموعة كبيرة من المدن، بما في ذلك فلورنسا ونابولي وسيينا وتورينو، وفي بداية سلسلة مقاطع الفيديوهات التي نشرها مستخدم "تويتر"، كتب "الإيطاليون المحاصرون في جميع أنحاء إيطاليا، يحافظون على التواصل مع بعضهم عن طريق الغناء والرقص وتشغيل الموسيقى من الشرفات".

نشر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الفيديوهات على نطاق واسع، وعبروا عن تضامنهم مع المواقف الإيجابية التي يسجلها الإيطاليون خلال الأزمة؛ حيث وصف أحد المعلقين مقاطع الفيديو هذه بأنها تعبر عن "الإنسانية في أفضل حالاتها".

تعتبر إيطاليا ثاني دولة من حيث عدد الوفيات بعد الصين، بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". وعلى الرغم من تطبيق إجراءات العزل المشددة، فإن عدد الضحايا في تزايد مستمر.

العدد 7152
09 جويلية 2020

العدد 7152