أطفال يضربون عن الدراسة

دعما للمناخ

أطفال يضربون عن الدراسة

أضرب آلاف الأطفال عن الدراسة في جميع أنحاء أستراليا، يوم الجمعة الماضي، للاحتجاج على تقاعس الحكومة عن التحرك بشأن تغير المناخ، الأمر الذي دفع أحد الوزراء إلى توبيخهم، قائلا إنهم يعرضون أنفسهم لـ«الفشل.

تجمع الأطفال والأولياء والمدرسون في الحي التجاري بوسط مدينة سيدني خلال ساعة الغداء، مرددين هتافات تطالب برحيل رئيس الوزراء سكوت موريسون، وشهدت مدن ملبورن، برزبين، بيرث وغيرها، احتجاجات مشابهة بعد أن خرج التلاميذ بالعاصمة كانبرا في احتجاج هذا الأسبوع.

قال أحد قادة الاحتجاج للحشود التي ترتدي الزي المدرسي هذه مجرد بداية. هذا أول إضراب لنا وأول تحرك لنا معا.. سنواصل قيادة المزيد من الحملات حتى يحدث شيء.

أستراليا واحدة من أكبر الدول المسببة للانبعاثات في العالم لأسباب، منها اعتمادها على محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم. في وقت سابق لهذا العام، خفضت الحكومة المحافظة التزاماتها تجاه اتفاقية باريس للمناخ، وسببت سياسة الطاقة انقسامات عميقة داخل الائتلاف المحافظ، وكان المشككون في تغيّر المناخ قوة رئيسية وراء الإطاحة برئيس الوزراء السابق مالكوم ترنبول في شهر أوت الماضي.

انتقد موريسون الاحتجاجات قائلا، إنه يريد أن تكون الأولوية للتعليم وليس للنشاط السياسي في المدارس، وشدد وزير الموارد مات كانافان على أن التحرك يعرض الأطفال للفشل، وأضاف في مقابلة إذاعية الخروج من المدارس والاحتجاج.. لن تتعلّم شيئا من ذلك.. أفضل شيء يمكن أن تتعلمه من المشاركة في الاحتجاج، هو كيفية الانضمام إلى طابور إعانة العاطلين عن العمل، لأن هذه ستكون حياتك في المستقبل.

العدد 6673
15 ديسمبر 2018

العدد 6673