«آكلة الدماغ” تقتل شابا

«آكلة الدماغ” تقتل شابا

حركت سيدة دعوى قضائية على منتجع سياحي، بعدما توفي ابنها إثر إصابته بنوع نادر من الأميبا أثناء فترة إقامته به.

وفقا لموقع تيتون، توفي الشاب بسبب إصابته بمرض الأميبا آكلة الدماغ، بينما كان في منتجع بي أس آر كيبل بارك آند سيرف، الذي يضم حديقة مائية في تكساس، والذي أظهرت الفحوصات أن مياه المنتجع تحمل بكتيريا هذا المرض.

طالبت والدة ستابيلي في الدعوى القضائية التي أقامتها ضد المنتجع، بالحصول على مبلغ يصل إلى مليون دولار تعويضا عن وفاة ابنها، خاصة أنه تم تشخيص حالته قبل وفاته مباشرة بإصابته بـ«الأميبا النادرة، التي أثبتت الفحوصات أن مياه المنتجع تحتوي على الظروف الملائمة لنمو هذا النوع من الأميبا، وقال المنتجع ـ كما أشار إليه الموقع ـ إنه قام بوضع نظام جديد لترشيح وتنقية المياه بعد اكتشاف مصدر التلوث.

أوضح ميل أونلاين أنه تم تشخيص إصابة ستابيلي على أنها التهاب السحايا، لكن نظرا لعدم استجابته للعلاج بعد 4 أيام، شرع الأطباء في البحث عن سبب آخر للمرض، حتى اكتشفوا عن طريق التحاليل، إصابته بهذا النوع من الأميبا التي تؤثر على البشر، بعد أن تدخل إلى الجسم من خلال فتحتي الأنف، وهو الأمر الذي غالبا ما يحدث عند الغطس أو وضع الرأس تحت الماء.

يذكر أن الأميبا آكلة الدماغ تسببت في وفاة 98٪ من المصابين بها، حيث تصل إلى الدماغ من خلال الأنف.

العدد 7118
31 ماي 2020

العدد 7118