عيب الإدارة أنها منغلقة على نفسها
حنان حيمر حنان حيمر

تحسين الخدمة العمومية ليس مجرد شعارات

عيب الإدارة أنها منغلقة على نفسها

انتقد رئيس جمعية حماية وإرشاد المستهلك ومحيطه، السيد مصطفى زبدي، أداء الادارة، معتبرا أن الحديث عن إصلاح الخدمة العمومية ”مجرد شعارات” يكذبه الميدان والمعاناة اليومية التي مازال يعيشها المواطنون. وقال إنه من غير المعقول أن تلقى جمعيات متطوعة متاعب ميدانية وعراقيل ولامبالاة من طرف إدارات يفترض أن تكون سندا لها، مضيفا أن هذا الأمر لايمكن تقبله بأي حال من الأحوال. وذهب بعيدا في وصفه للوضع، حين قال إن بيروقراطية الادارة ماتزال موجودة وأنها ”هي التي تؤدي بالناس إلى التطرف السلوكي وإلى طلب الحق بالقوة والتمرد”.
قالها ”بمرارة”، متحفظا عن ذكر الكثير من الأمور والمعاناة التي تلقاها الجمعيات والمواطنون يوميا في تعاملاتهم الادارية. واكتفى بذكر مثال فقط عن محاولاته المتكررة منذ أيام للاتصال هاتفيا بمكتب الجمعيات بوزارة الداخلية والجماعات المحلية، دون رد. بالمقابل، يعترف محدثنا بان هناك تحسنا وتسهيلا لبعض الاجراءات الادارية بفضل إدخال تكنولوجيات الاعلام والاتصال في الادارات الجزائرية. لكن تبقى الذهنيات هي العائق الأكبر أمام تطوير أداء الادارة، كما يلاحظ السيد زبدي، الذي استغرب غياب رئيس بلدية عن مكتبه أيام استقبال المواطنين واكتفاء العديد من الموظفين بالبقاء في مكاتبهم المكيفة، عوض النزول إلى الميدان من أجل الاطلاع على معاناة المواطنين، أو على الأقل فتح قنوات مع الجمعيات لتلقي شكاوى المواطنين، متسائلا ”كيف يمكن إصلاح الادارة وهي منغلقة على نفسها؟”.

إقرأ أيضا..

العدد 7074
07 أفريل 2020

العدد 7074