بطاقية للفقير لضمان الاحترافية والشفافية في التوزيع
جميلة/ أ جميلة/ أ

قوائم البلديات غير معدّة بطرق سليمة

بطاقية للفقير لضمان الاحترافية والشفافية في التوزيع

أوضحت السيدة سعيدة بن حبيلس، أن العملية التضامنية يجب أن تضفى عليها الشفافية التي هي أساس المصداقية التي تشجع المحسنين على تقديم مساعداتهم وتبرعاتهم سواء في المناسبات المعروفة أو طيلة أيام السنة، كما أنها تضمن الثقة بين الشعب وأصحاب القرار، وقالت المسؤولة إن الرئيس أكد على هذا الجانب في العديد من المناسبات لأنه لاحظ هو شخصيا، ولاحظ المواطن أيضا، أنه رغم إرادته السياسية وتوجيهاته والأموال الضخمة التي خصصت لهذا المجال، وكذا الآليات التي أنشئت لمكافحة الفقر.. إلا ان الواقع يؤكد وجود خلل يوحي بغياب التوازن بين الإرادة السياسية والإمكانيات الموفرة لتجسيدها ميدانيا من جهة والواقع من جهة أخرى.

ومن هذا المنطلق أكدت السيدة بن حبيلس، أنه آن الأوان لوضع حد لهذا ”الخلل”، وهذا هو الهدف الأساسي للهلال الأحمر الذي جعل من الشفافية والمصداقية أساس العمل الذي أدى بهذا الهيكل إلى التفكير في إعداد قوائم وبطاقية للعائلات المعوزة.. وقالت المسؤولة إنه لا يمكننا أن نتحدث عن شفافية دون توفر بطاقية معدّة بطرق سليمة، والهلال اعتمد في هذا المجال على طرق تقليدية تعتمد على الأئمة وأعيان المدينة والعقلاء، وأفراد الأمن في القرية أو الحي أو البلدية، ووفق عمل ميداني بعيدا عن العمل المكتبي الروتيني، مضيفة أن الناس يعرفون بعضهم البعض ويعرفون من الفقير ومن يدّعي الفقر.وانتقدت المتحدثة وبشدّة التعاملات التي تتم خلال عملية إعداد قوائم المحتاجين بالبلديات، والتي في غالبيتها تضم شبابا من ذوي القوة العقلية والبدنية، وفي هذا السياق قالت إن الشاب الذي يتمتع بقوة بدنية وعقلية وغير مؤهل ويشترط نوع العمل ويسعى إلى الانضمام إلى قوائم المحتاجين والمستفيدين من الإعانات بحجّة حصوله على بطاقة عدم الانخراط في الضمان الاجتماعي، غير منطقي، مضيفة أن هذا لا يعني التشكيك في نزاهة رؤساء البلديات والجماعات المحلية، لكن لا أشاطر -تؤكد المتحدثة- الطريقة التي تعد بها القوائم، وإذا تعمّقنا في الموضوع سنكتشف أن قرابة الأربعة ملايين جزائري وجزائرية يعملون دون التسجيل والانضمام إلى الضمان الاجتماعي وهو رقم كبير.

ومن هذا المنطلق، تؤكد المسؤولة مرة أخرى أن هذه القوائم غير معدّة بطرق سليمة، الأمر الذي دفع بالهلال الأحمر الجزائري ووعيا منه وبحكم تجربته وتواجده الميداني، إلى اعتماد طريقة التحقيق الميداني للخروج بقوائم ومنها إعداد بطاقية وطنية واضحة.

وبدأنا ـ تقول بن حبيلس ـ نتلقى القوائم انطلاقا من انتقاد وضعنا الذي دفعنا إلى تصليح أخطائنا، خاصة تلك التي كان يعمل بها الهلال الأحمر الذي كان يتعامل بقوائم البلديات فقط دون اجتهاد منه، وتلقينا قوائم من 30 ولاية خاصة من الجنوب وأقصاه والهضاب العليا، وبقيت قوائم المدن الكبرى التي وجدنا فيها بعض المشاكل على اعتبار أنها تعتمد على طرق اتكالية، وأوضحت المتحدثة أن هيئتها رفضت قوائم البلديات لأنها معدّة بطرق إدارية محضة، وبطرق خاطئة وغير سليمة،  مؤكدة أن عدم الانضمام للضمان الاجتماعي ليس شرطا للتواجد في القائمة. وأشارت أن الهلال يكافح ضد فكرة وسياسة التضامن الظرفي لأن التضامن لا يتخذ بقرار سياسي لكنه يرسخ كثقافة في الأذهان والممارسات اليومية، باعتباره إحدى القيم الأساسية للمجتمع الجزائري، وعلينا أن نتساءل عن مصير هذا الفقير والمحتاج قبل وبعد رمضان، وعليه فرمضان ليس استثناءا بالنسبة للهلال الأحمر، وهو يندرج ضمن عمليات تضامنية متواصلة حسب المساعدات التي تصل الهيئة وخاصـــة خلال فترة الشتاء والبرد.

إقرأ أيضا..

قايد صالح: قطار الجزائر وضع على السكة الصحيحة
16 أكتوير 2019
قال إن موجة الشعب ستجرف الذين نصبوا أنفسهم أوصياء عليه بالكذب والبهتان

قايد صالح: قطار الجزائر وضع على السكة الصحيحة

تعزيز علاقات التعاون في إطار المصلحة المتبادلة
16 أكتوير 2019
رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول

تعزيز علاقات التعاون في إطار المصلحة المتبادلة

قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني
16 أكتوير 2019
وزير الشؤون الدينية:

قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني

العدد 6927
16 أكتوير 2019

العدد 6927