100نقطة بيع للموالين وسط إجراءات صحية مشددة
  • القراءات: 433
ح. ن ح. ن

تحسبا لعيد الأضحى و استدراكا لغلق أسواق الماشية

100نقطة بيع للموالين وسط إجراءات صحية مشددة

تدرس وزارة الفلاحة والتنمية الريفية بالتنسيق مع وزارة الداخلية والجماعات المحلية، إمكانية التعجيل بفتح نقاط بيع كباش العيد بعد قرار غلق أسواق الماشية من طرف عدد من ولاة الجمهورية، بسبب الفوضي وعدم احترام الإجراءات الصحية على أن تتكفل مديريات الفلاحة و الغرفة الوطنية الفلاحة بضمان تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، وتوفير الكمامات وتعقيم يومي لنقاط البيع للحفاظ على سلامة المواطنين، مع العلم أن عدد نقاط البيع المباشرة سيقارب 100 نقطة عبر كامل التراب الوطني.

كشف رئيس المجلس المهني المشترك لشعبة اللحوم الحمراء مولود بوعديس، لـ«المساءأن قرار تقديم تواريخ فتح نقاط بيع مباشرة الموالين محل نقاش و مشاورات حثيثة مع وزارة الفلاحة، وذلك للرد على مخاوف وانشغالات الموالين ممن وجدوا صعوبة في تسويق قطعانهم، وتخوفهم من انهيار الأسعار ما يجعلهم غير قادرين على تغطية تكاليف الإنتاج.

ولم يخف محدثنا انتشار عدد من  نقاط بيع كباش العيد بطريقة غير شرعية عبر عدد من ولايات الوطن، وهو الأمر الذي يضر بالشعبة من منطلق أن اكبر المترددين على هذه النقاط هم تجار همهم الوحيد الربح على حساب الموال والمستهلك، مع انتشار تخوف استعمال مواد محظورة في عملية التسمين ما سيعيد ظاهرة تعفن اللحوم بعد نحرها.

وقصد التدخل المستعجل والرد على انشغالات المهنيين يتم التفكير مع مصالح الداخلية، يقول محدثنا للتعجيل بفتح نقاط بيع مباشرة تخصص للموالين بالدرجة الأولى، على أن تسهر الغرفة الوطنية الفلاحية على إعداد القوائم وتوزيع الموالين على المساحات التجارية المخصصة لهم حسب قربهم منها، من جهتها تعمل السلطات المحلية على تعقيم هذه الفضاءات، من جهتها توفر الغرفة الكمامات للموالين ومواد التعقيم و التطهير خاصة و انهم سيبيتون داخل نقاط البيع لمدة طويلة.

أما مديريات الفلاحة ستعمل على استخراج كل التراخيص المتعلقة بالشهادات الصحية و تسهيل عمليات تنقل الموالين من مناطق الرعي الى المدن الكبرى، حيث أن غالبيتهم يفضلون التنقل ليلا وهو ما يستوجب تراخيص خاصة للتنقل خلال فترة الحجر الصحي.

وعن إجراءات الرقابة الدورية لهذه النقاط، والتي سيقارب عددها 100 نقطة أشار بوعديس، إلى تشديد الرقابة لفرض إجراءات التباعد الاجتماعي كشرط اساسي لإبقاء نقطة البيع مفتوحة، مع توفير رقابة بيطرية لمتابعة صحة الحيوانات وضمان تسويق خرفان سليمة ليوم عيد الأضحى المبارك.

وفيما يخص الأسعار أكد المتحدث إنها تبقى في الوقت الحالي معقولة بعد أن تراوحت ما بين 25 ألفا و40 ألفا حسب وزن الخروف لكن لا أحد يمكن أن يجزم في الوقت الحالي بقاء بورصة الأسعار معتدلة بالنظر إلى أن قانون السوق مضبوط بقاعدة العرض والطلب.

إقرأ أيضا.. في ملفات

ستدرس بعد استعادة النشاط الاقتصادي

على المستهلك الصبرلاسترجاع مستحقاته

رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، طاهر بولنوار:

60 بالمائة من الأنشطة الصيفية تأثّرت

”المساء” تنقل كواليس ”بقايا” أسواق الماشية

كـورونا تفسـد فرحة العـيد.. والأضاحي بين الندرة والسمسرة

مدير ”الجزائرية للحوم الحمراء بشأن بيع أضاحي العيد:

«لاتراكو” جاهزة لوجستيكيا وتترقب بروتوكول ممارسة النشاط

المزيد من الأخبار

العدد 7177
09 أوت 2020

العدد 7177