بعد اختيار صالون الحلاقة من بين مئات المحلات

ميزانية معتبرة تنفقها العروس ليلة زفافها

ميزانية معتبرة تنفقها العروس ليلة زفافها
  • القراءات: 899
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

تتنافس العديد من صالونات الحلاقة والتجميل منذ سنوات، حول تقديم أحسن الخدمات وأجودها لزبائنها، لاسيما العرائس اللواتي يتحضرن لأكبر يوم في حياتهن، حيث تحرص كل فتاة على أن تظهر في طلة الأميرات في يومها السعيد، ما يجعل كل واحدة تنطلق في رحلة بحثها عن الصالون الأحسن، الذي يقدم أرفع أنواع الخدمات، سواء من حيث تسريحة الشعر أو الماكياج، الذي يحولها إلى جميلة الجميلات، حتى وإن فاقت أحيانا التكاليف الميزانية المحددة.

في جولتها الاستطلاعية، حاولت "المساء"، التقرب من بعض صالونات التجميل والحلاقة، للبحث في مدى إقبال العرائس على خدماتها وبأي تكلفة، وهل يتمتعن بمعاملة خاصة من طرف الصالونات، حتى وإن بحثن عن إطلالة بسيطة في يومهن المنشود؟

أسئلة وجهت لعدد من صاحبات صالونات الحلاقة والتجميل، وكانت الوجهة الأولى؛ صالون "الأميرة" بباب الزوار، أحد الصالونات الرائدة في مجال تصفيف الشعر والماكياج، بمجرد دخولنا الصالون، كان المحل يعج بالنساء من مختلف الفئات العمرية، عائلة بأكملها كانت تتحضر لحضور زفاف إحدى قريباتهن، اقتربنا من صاحبة المحل التي كانت منهمكة في تطبيق صبغة الشعر على إحدى زبوناتها، التي بالصدفة كانت عروسا تحضر لزفافها، ويفصلها شهر عن عرسها، تحضيراتها الأولية كانت تجربة اللون على شعرها، بنصيحة من صاحبة الصالون، التي أكدت أنها تعامل العروس بعناية خاصة، لاسيما أن العروس جد حساسة حول هذا الموضوع، وكثيرا ما تتخوف من نتيجة غير مرضية خلال اللحظة الأخيرة التي تسبق زفافها، الأمر الذي يدفع بها إلى تكوين الثقة بينها وبين العروس، من خلال منحها الراحة التي تريدها، خاصة الثقة في تقديم أحسن خدمة لها وأجودها، لتكون جميلة وفي أحسن طلة لها.

وعن تكاليف خدماتها، قالت صاحبة المحل، إن التكلفة تتراوح بين 10 آلاف دينار و20 ألف دينار لطلة العروس، يختلف وفق التسريحة وكثافة الماكياج، إذ كلما خف نقصت التكلفة والعكس، مشيرة إلى أن عملها مع موعد أي عروس يجعلها تلغي جميع مواعيد تلك الأمسية، للاهتمام بالعروس جيدا.

من جهة أخرى، وفي صالون "كليوباترا" بالأبيار، حدثتنا هند، صاحبة المحل، أن عملها مع العرائس يعني تجنيد جميع العاملات في الصالون خلال ذلك اليوم، لاسيما أنها تعرض الخدمات الكاملة على زبوناتها من تسريحة الشعر، الماكياج، العناية بالأظافر، وحتى الرموش، إلى غاية أبسط التفاصيل، بتكلفة تصل إلى 32 ألف دينار، موضحة أنه دائما ما تشعر العروس عند خروجها من الصالون بطمأنينة وراحة، وتكون راضية عن النتيجة.

أما صالون "أف بيوتي" بحيدرة، الذي يديره "كريم"، فأوضح أنه يروج لخدماته عبر موقع التواصل "الانستغرام"، مثمنا هذه التطبيقات التي كثيرا ما ساعدت في الترويج لأصحاب مثل هكذا حرف، مشيرا إلى أنه بفضل الصور والفيديوهات التي تنزلها له آلاف المتتبعات من مختلف ولايات الوطن، تدفع بالكثيرات إلى طلب خدماته من ولايات مجاورة، خاصة أنه يقوم بتلك الخدمات، مقابل تكلفة خاصة، قد تصل إلى 100 ألف دينار جزائري، مقابل التنقل ووقف عمله داخل الصالون، ووفق المسافة كذلك.

أوضح كريم، أن تكاليف خدماته مرتفعة، إلا أنه يضمن فيها الجودة والنوعية، خصوصا أنه يستعين بمستحضرات تجميل بماركات عالمية وباهظة الثمن، ما يضمن ثبات الماكياج طيلة السهرة دون أن يزول أو يتغير مظهر العروس خلال تغييرها لملابسها أثناء "تصديرتها"، على حد تعبيره.