محطات الضخ والآبار الجديدة تضمن التغطية
 سميرة عوام سميرة عوام

عنابة

محطات الضخ والآبار الجديدة تضمن التغطية

كشف والي عنابة، محمد سلماني، بعد متابعته لملف بعث مشاريع تخص التزود بماء الشرب، التي تم استلام أغلبها نهاية ماي الماضي، أن عنابة لن يمسها العطش خلال صائفة 2018، ولن يتكرر سيناريو السنة الماضية، بعد عقد اتفاقية عمل بين ولايتي عنابة والطارف تركز على مواجهة مشكل الانقطاعات المتكررة لماء الشرب وجفاف الحنفيات، هذا العمل المشترك جاء بناء على تعليمة وزير الموارد المائية خلال زيارته الأخيرة إلى عنابة، حيث وقف على ملف نقص التمويل بالمياه خاصة خلال شهر رمضان وفصل الصيف، مطمئنا أنه يتم التكفل بذلك.

وبعد امتلاء السدود منها سد ماكسة وسد الشافية وتهيئة مراكز الضخ المتواجدة بكل من ماكسة وبوثلجة، طمأن الوالي سكان عنابة بأن ماء الشرب سيكون متوفرا على مدار الساعة، حيث سيتم إنهاء كل المشاريع في آجالها المحددة، من أجل توصيل الماء لكل العائلات المتضررة من الانقطاعات المتكررة للماء وجفاف الحنفيات.

وعلى صعيد آخر، وضعت وحدة «الجزائرية للمياه» تحسبا لشهر رمضان مخططا استعجاليا للقضاء على مشكل الانقطاعات المتكررة للمياه، وعليه فإن أشغال البرامج الخاصة بالتزود بالماء كلها قيد الإنجاز وعلى وشك الانتهاء، منها إنجاز 11 بئرا موزعة على مستوى بلديات عنابة، بالإضافة إلى تهيئة 22 بئرا موجودة بمنطقة بوثلجة التابعة إداريا لولاية الطارف، كما تم متابعة أشغال تجديد القنوات التي تربط ما بين الآبار ومحطة الضخ بحنيشات.

وحسب المسؤول بـ»الجزائرية للمياه» بعنابة، فقد تم استلام أغلب المشاريع في أفريل وأخرى في نهاية ماي، وعليه يتم توفير كميات معتبرة من الماء خلال شهر رمضان مع تدعيم كل بلديات الولاية بهذه المادة الأساسية، بالإضافة إلى القضاء على جفاف الحنفيات التي عانت منه عنابة خلال الموسم الفارط، علما أن مختلف البرامج التي تخص التزود بالماء الشروب يتابعها الوالي منذ عام تقريبا، كما سيتم إنجاح موسم الاصطياف القادم الذي عرف شحا في الماء خاصة ببلديات شطايبي وسرايدي وعنابة وسط.

من جهة أخرى، تم رصد ما يقارب 45 مليار سنتيم لتهيئة وتجديد القنوات الخاصة بنقل المياه الشروب من منطقة الشعيبة إلى المدينة الجديدة ذراع الريش، بدائرة برحال، إذ بلغت الأشغال نسبة 80 بالمائة، علما أن المخطط الحالي الذي وضعه الوالي محمد سلماني، يخص عملية ربط دائرة برحال منها القطب الحضري المندمج ذراع الريش بالماء الشروب وذلك باستقدام الماء من مركز كرباز الواقع بضواحي سكيكدة.

وبلغة الأرقام، خصصت المصالح الولائية مبلغا ماليا فاق 22 مليار سنتيم لإنجاز 27 بئرا موزعة بين بلديات البوني والشرفة، عين الباردة وبرحال، إلى جانب بناء 5 سدود لتجميع مياه الأمطار ومحاربة مشكل جفاف الحنفيات، إلى جانب توفير الماء للتجمعات السكنية الجديدة، على غرار الكاليتوسة ببرحال وبوقنطاس بعنابة، الذي استفاد هو الآخر من مشروع كبير يتعلق بتدعيم العائلات بالماء. وبالنسبة لمشروع السقي الذي تم تحويله على طاولة الوالي، يعرف هو الآخر اهتماما كبيرا من طرف الوالي، لتحسين مستوى السقي الزراعي والذي يشكو الإهمال.

للإشارة، يعرف مشروع محطة الضخ «الملاحة» نسبة إنجاز فاقت 99 بالمائة، وهو يربط بين الطارف وعنابة. وحسب مصالح الموارد المائية، فإنه سيتم استخدام ثلاث مضخات قدرتها تفوق 484 لترا في الثانية.

 

سميرة عوام

إقرأ أيضا.. في ملفات

"المساء" في خرجات استطلاعية عشية العيد

لا مبالاة، تحايل،، والصحة العمومية في خطر

رغم قرارات إغلاق المحلات التجارية

تجار قسنطينة يبيعون سلعهم على الأرصفة

فيما سُجلت تجاوزات ببعض المدن

بلديات تنجح في إزالة فوضى الأسواق

جمعية "أمان" تدعو إلى لزوم البيوت خلال أيام العيد

التساهل في تطبيق القوانين سيُبقي على الأزمة

اللجنة التقنية لمراقبة البنايات

هل تضع حدا للعشوائية والتحايل والغش؟

رئيس المجمع الوطني لخبراء البناء والمهندسين:

الغش استشرى في غياب المراقبة

خبراء يتحدثون لـ "المساء" عن رداءة إنجاز المشاريع السكنية:

الغش باق ما لم تطبق الدولة حلولا وقائية

الخبير الدولي جمال شرفي يطالب بتوسيع لجنة مراقبة السكنات:

الدراسات والرقابة غابتا عن المشاريع منذ 2010

العدد 7114
26 ماي 2020

العدد 7114