....سلمية، حضارية  ومطلبية
  • ملفات
  • قراءة 521 مرات
 أحلام محي الدين أحلام محي الدين

الشباب في حراكه

....سلمية، حضارية ومطلبية

الدكتور خالد شنون مختص في علم النفس التربوي لـ المساء”: الشباب بحاجة إلى المرافقة والشعور بالأمان

أكد الدكتور خالد شنون أستاذ محاضر في علم النفس التربوي، قسم علوم التربية بجامعة الجزائر 2، في حديثه لـ

«المساء أن الباحثين يفكرون في مشروع مجتمع يحتوي الأفراد بعد استفحال ظاهرة الهجرة غير الشرعية، مشيرا إلى أن الشباب بحاجة إلى مرافقة وشعور بالأمان، وهو ما يستوجب تهيئة الظروف المواتية للنمو الوجداني والنفسي وحتى المادي والتي يعطي غيابها فرصة مغادرة الوطن بحثا عن تلبية هذه الحاجيات.

يقول الدكتور شنون، أن ظاهرة الحرقة آو الهجرة غير الشرعية تطرح العديد من المشاكل على كل المستويات، وأنه كمختص في علم النفس يرى بأن كل سلوك له دوافع والإنسان لا يتحرك إلا لتحقيق حاجيات وتلبية مطالب معينة، مؤكدا أن المطالب والحاجيات متجددة وهي عند جيل متجددة ومتسارعة في نفس الوقت، فالشباب والمراهقون المقبلون على التكنولوجيا بحاجة إلى نوع من المرافقة تشعرهم بالأمان.

إنشاء أرضية رقمنة للشباب

ويواصل المختص على المصالح الحكومية إيجاد أرضية لفئة الشباب خلال الندوة التي تناقش متطلباتهم من اجل تشخيص الظاهرة ومعرفة أسبابها قبل اللجوء إلى الردع أو الحديث عمن يتاجر بهؤلاء هنا آو هناك، فالشاب حين يصل إلى الضفة الأخرى بدون وثائق ينظر إليه أنه خطر على أمن الآخرين. كما أشار إلى أهمية القيام بدراسة معمقة حول الفئة المقصودة بالهجرة وحياتها الاجتماعية ومستواها العلمي لمعرفة الظاهرة ومسبباتها بمشاركة كل أطياف المجتمع، مؤكدا أن لرجال الدين ما يقولون في هذا الجانب. وأضاف الدكتور انه كمختص شارك مؤخرا في مؤتمر حول الحرقة، احتضنته جامعة الجزائر 2 سعى رفقة الفريق العلمي للخروج بتوصيات للعمل على إيجاد حلول تكفل للشباب بيئة سليمة خاصة أن المجتمع ينتظر منهم أشياء كثيرة.

الدكتور ناصر بوقروشعور بالإهمال وفقدان الإحساس بالمواطنة 

أكد الدكتور ناصر بوقرو محاضر في التاريخ المعاصر، لـ«المساءانه بحكم تجربته في العمل مع المهاجرين أن أهم عامل للهجرة هي عوامل داخلية زادتها وسائل التواصل الاجتماعي والوسائط تفاقما، لأن الشباب بشعر بالإهمال، وغياب تكافؤ الفرص وعدم الاستقرار الاجتماعي.

وأشار الدكتور بوقرو، إلى أن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي كبير في العالم الغربي، ويطرح سؤالالماذا لا يهرب الناس من ايطاليا وهولندا مثلا وهذه الوسائل متاحة حتى للأطفال؟ لماذا لا يفكر شبابها في الهجرة؟ ويجيب: ”لان هناك مساواة في الحقوق والواجبات، بخلاف واقعنا الذي يشهد هوة بين مختلف الطبقات الاجتماعية في الحقوق والواجبات، ولأجل التخلص من هذا المشكل لا بد من إعادة قراءة متطلبات أبناء مجتمعنا.

الدكتور بومدين بوزيد لـالمساء”: الحوار والتفاهم والاعتراف شروط النجاح

تحدث الدكتور بومدين بوزيد، الأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى في هذا اللقاء معالمساء، عن عدة نقاط تمس الشباب والمراهقين الجزائريين من جانب العولمة والتغيرات والمشاكل التي أفرزتها، وعلى رأسها مشكلالحرقةوالانحراف والوسائط ودورها في التطرف الفكري والعنف إلى جانب التربية والإعلام ودور المؤسسة الدينية والمؤسسات الثقافية كالمسرح والسينما والجمال في حياتهم.

وأكد الدكتور بوزيد، أن التغيرات الاجتماعية وعلى رأسها بنية الأسر من تقليدية، حيث كان الجد والجدة يسيران أدق التفاصيل العائلية، إلى حديثة (نووية) أحدث مشكل، ساهمت فيها اللامبالاة من قبل الآباء المنشغلين بالعمل زيادة على ظهور الوسائل الإعلامية والتقنية والهواتف النقالة مما خلق نوعا من عدم وجود علاقة أسرية، خاصة أن هذه العلاقات تقوم على التحاور بين الآباء والأبناء.

يقول الدكتور أنه: ”حتى الجلوس إلى مائدة الأكل أصبح صامتا وهناك هجرة بين الزوج والزوجة وبين الآباء والأبناء والإخوة نحو العالم الافتراضي.

العولمة جزء من التغير الاجتماعي

وأضاف الدكتور أنهناك عامل ثان لعب دورا في تفتيت الأسرة وهو الهجرة إلى العالم الافتراضي من قبل الآباء والأبناء، كما أن العولمة آثرت في نمط معيشة المجتمعات العربية والإسلامية، بعد أن أحيت النعرات العرقية والدينية والمذهبية، فالعالم العربي مثلا يعيش أزمة هوية وهذا ما اثر سلبا على الشباب الذي أصبح يميل إلى التعصب”.

وأشار الدكتور إلى أن سوء التواصل نتاج العولمة التي باتت بيوتها الافتراضية أو غرف الدردشة تلعب أدوارا خطيرة في الترويج للتطرف وتهيئة الشباب للالتحاق بالجماعات الإرهابية مما ساهم في تخريب العائلة، داعيا الدولة إلى الإسراع بملء الفراغات ومراقبة هذه الوسائط على غرار تلك التي تتحدث عنالحرقة، وذلك بسن قوانين تنظيمية للوسائط، مؤكدا أنها ليست منع للحريات لكن رقابة قانونية وأخلاقية، مع تخصيص حصص للشباب في الإعلام والتلفزيون لتنبيههم بكل ما يضر بهم، مشيرا إلى أن هذه الوسائط الجديدة بحاجة إلى مدونات أخلاقية.

وتأسف المتحدث لكون الاحتجاجات الشعبية في البلدان العربية اليوم بدل من أن تطالب بإصلاح أنظمة الحكم أو تغييرها تسقط فيإيديولوجيات الهويةفتحول الدول والمجتمعات إلى كيانات قبلية ودينية ولغوية، كما أن الطبقة السياسية التقليدية تفتقد إلى برامج مستقبلية وتلجأ إلى الاغتراف من مخزون العرق واللغة والدين وتعطي تفسيرا وفهما غير علميين. وأشار الدكتور إلى أن من هذه التغيرات الاجتماعية ما لعبت دورا سلبيا فأدى مثلا إلى ارتفاع نسب الطلاق، وإلى عدم قدرة المدرسة على التحكم في سلوك الأطفال والشباب، مؤكدا أن دور المؤسسة التربوية والدينية يتمثل في تقويم هذا السلوك.

ضرورة تطوير المناهج المدرسية

كما أكد الدكتور بومدين بوزيد، أن هناك برامج مدرسية بحاجة إلى إعادة نظر كبرامج الأدب العربي التي توجد بها مثلا قصائد تدعو إلى اليأس والانعزال تحت عنوان الزهد، فالمدرسة الآن بحاجة إلى نوع من تطوير البرامج وخلق المزيد من الجماليات، كالاهتمام بالرسم والفنون، والمهارات الحياتية، وإعادة قراءة بعض برامج الهوية، كالتاريخ والفلسفة وكل المواد التي تعلم الطالب مهارات التفكير النقدي كما تعلمه كيف يقبل الرأي الآخر والتعايش معه بسلام.

وأوضح الدكتور أنالتربة لا تكتمل بدون الأسرة والإعلام، فالأغنية والبرامج التلفزيونية والفيلم السينمائي والمسرح كلها تلعب أدوارا في تربية الشباب، ولو قمنا بإحصائيات لعدد البرامج التلفزيونية للشباب لوجدنا أنها جد قليلة، كما أن هناك بعض القنوات تشكل خطرا على الشباب، وقد أصدرنا خلال السنة الماضية بيانا حول بعض مظاهر العنف التي عرضتها بعض القنوات مما يستوجب تحرك سلطة الضبط لمعالجتها”.  وفيما يخص دور المؤسسة الدينية قال الدكتور بوزيد أنه ينبغي أن تتبنى خطابا جاذبا ينفذ إلى القلوب الشباب، وعلى الأئمة أن يدركوا أنهم أمام شباب، وأن هؤلاء الأئمة ينافسهم دجالون ومتاجرون بالدين على صفحات التواصل الاجتماعي، فقد لاحظنا من خلال عملية استبيانية أن نسبة كبيرة من الشباب يتابعون مفتين من الخارج ومن يستعملون الخطاب الديني من غير العلماء الحقيقيين.

لذا،يقول المتحدث، لابد أن تلعب المؤسسة الدينية دورها وان تهتم بالشباب من خلال التبسيط والاعتدال وحتى تخصيص دورات في مجالات مختلفة لمساعدة الشباب على التفكير بطريقة ايجابية بعيدا عن التطرف والغلو”.

وصايا للآباء : حاوروا، تواصلوا، استمعوا

أكد الدكتور أن من واجب الآباء الحوار والتواصل مع الأبناء والجلوس معهم، لان التواصل يشكل حلقة مهمة للنجاح في حياتهم بداية من رفع المستوى الدراسي، كما أوصى المختص بضرورة مراقبة الأبناء ومعرفة مع من يتواصلون ، مشيرا إلى أنه كلما غاب العنف عن العائلة وكانت المعاملة جيدة مع الزوجة والأبناء والمساواة في العاطفة بين الأبناء كانت الأمور إيجابية والعكس الصحيح.

 

 

إقرأ أيضا..

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة
15 أكتوير 2019
مشروع قانون المحروقات بعيون الخبراء:

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين
15 أكتوير 2019
العقيد المتقاعد محمد العربي شريف لـ«المساء":

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي
15 أكتوير 2019
صحافيون يقودون شاحنات "زيتروس" العسكرية

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي

العدد 6926
15 أكتوير 2019

العدد 6926