سكيكدة تتخلص من العطش
  • ملفات
  • قراءة 1677 مرات

فضل المخزون المائي الكبير والمشاريع المستلمة

سكيكدة تتخلص من العطش

بات مؤكدا أن ولاية سكيكدة بكل بلدياتها لم تشتك خلال رمضان الحالي والموسم الصيفي من أزمة التزود بالماء الصالح للشرب، خاصة بعد ما دخلت العديد من مشاريع القطاع حيز الخدمة، خلال السنتين الماضية والجارية، حسب تأكيد مدير الموارد المائية لولاية سكيكدة لـ»المساء»، الذي ذكر أنه تمّ خلال 2017 استلام 3 عمليات، الأولى بغلاف مالي يقدّر بـ 4.03 مليار دج وتخص تزويد مواطني بلديات تمالوس، عين قشرة، بني ولبان، بين الويدان، الولجة بوالبلوط انطلاقا من سنة القنيطرة بالماء الشروب.

وتخص العملية الثانية ـ يقول محدثنا ـ رد الاعتبار لسلسلة الضخ لمدينة القل، انطلاقا من سد بني زيد، وهو المشروع الذي كلّف الخزانة العمومية ما قيمته مليار دينار. أمّا ثالث عملية، فتتعلق بتزويد التوسع الحضري الجنوبي لسكيكدة المتمثل في بلديات سكيكدة والحدائق وبوشطاطة بماء الشرب على مسافة تقدّر بـ32 كلم، زيادة إلى ذلك - كما أضاف - فقد تقرّر تدعيم منطقة المرسى، أقصى شرق سكيكدة وما جاورها بالمياه الصالحة للشرب، بحجم يومي يقدّر بـ 2500 متر مكعّب، انطلاقا من نظام التزويد الكائن ببلدية برحال ولاية عناية، في انتظار إطلاق عملية إعادة الاعتبار وتحويل محطة تحلية مياه البحر 5000 متر مكعب في اليوم للبلدية نفسها، انطلاقا من العربي بن مهيدي، ومشروع آخر ينتظر تجسيده ويتمثل في تزويد نفس المنطقة وما جاورها، انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر الجديدة بالشط بولاية الطارف بحجم يومي يقدّر بـ 8000 متر مكعب، إضافة إلى 8000 متر مكعب أخرى في اليوم لبلدية ابن عزوز و4000 متر مكعب لبلدية بكوش لخضر، مضيفا بأنّه، تقرر خلال الموسم الصيفي الجاري، وفي إطار الإجراءات المتخذة من خلال المشاريع الجارية ضمن برامج التنمية القطاعية والبلدية وكلها في طور الانتهاء، الوصول إلى ضمان تزويد يومي بالمياه الصالحة للشرب لـ 19 بلدية.

وفيما يخص عاصمة الولاية وبعض البلديات المجاورة، فقد أشار مدير الموارد المائية لولاية سكيكدة إلى أن هذه الأخيرة مع أحياء أخرى كالزفزاف ومسيون وبلديات الحدائق وصالح بوشعور وبني بشير سوف لم تشتك خلال رمضان الحالي وكذا الموسم الصيفي من أزمة العطش إطلاقا، وهذا بعد دخول حيز الخدمة محطة ضخ المياه الصالحة للشرب الواقعة بمرتفعات حي الزرامنة بسكيكدة، الممونة من محطة التحلية بالمنطقة الصناعية، خاصة أن هذه الأخيرة ـ كما قال ـ ستقوم بتوفير إلى غاية 2050 ما قيمته 61 ألف متر مكعب في اليوم من الماء الشروب لفائدة 200 ألف نسمة، مؤكدا أن كل الإجراءات قد تمّ اتخاذها من قبل مؤسسة توزيع المياه لسكيكدة، التي ستعمل من أجل توفير الماء لكل السكان، بالخصوص.

للإشارة، تحوز ولاية سكيكدة موارد مائية جد معتبرة، فحسب مديرية الموارد المائية للولاية، فإنّ متوسط الحصة اليومية من الماء الشروب يقدّر بـ 175 لتر في اليوم لكل نسمة، أما نسبة الربط بالشبكات فتقدر بـ 93.63 بالمائة، فيما يتواجد بالولاية 6 محطات لمعالجة المياه، مسيرة من قبل الجزائرية للمياه، كما يقدّر طول شبكة التوصيل بـ 1222 كلم، أمّا شبكات التوزيع فيبلغ طولها 1870 كلم.

وتوجد بالولاية 408 خزانات بسعة إجمالية تقدر بـ 285817 مترا مكعبا من المياه، زيادة على أن الولاية تضم 4 سدود بقدرة استيعاب إجمالية تقدّر بـ 291 مليون متر مكعب، دون إغفال الـ 114 بئرا المستغلة ذات حجم 46000 متر مكعب يوميا، منها 104 آبار موجهه للتزويد بالمياه الصالحة للشرب، وأيضا124 ينبوعا بحجم 33000 متر مكعب من المياه في اليوم، لدعم التزود بهذه المادة الحيوية.

 

بوجمعة ذيب

العدد 6602
22 سبتمبر 2018

العدد 6602