دفع التلميذ للتعلم لا يتحقق إلا في المدارس
  • القراءات: 617
رشيدة بلال رشيدة بلال

أستاذة الأدب العربي بجامعة الجزائر كوثر خليدة:

دفع التلميذ للتعلم لا يتحقق إلا في المدارس

ترى كوثر خليدة، أستاذة الأدب العربي بجامعة الجزائر "2"، في تصريحها لـ"المساء"، حول إشكالية التعلم بين المدرسة والبيت بأن "التعليم عن بعد، في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم ككل، أصبح يشكل تحديا كبيرا، هذا الأخير الذي يزداد صعوبة في بعض البلدان، على غرار الجزائر، بسبب غياب شبكة الأنترنت في بعض المناطق، الأمر الذي يجعل العملية التعليمية في المنازل أمرا معقدا، ويلقي بالكثير من الضغوط على الأولياء، إضافة إلى عدم تمكن الأسر البسيطة ومحدودة الدخل من توفير حاسوب لكل الأبناء المتمدرسين في أطوار تعليمية مختلفة، مما يجعل من إمكانية تحويل المنازل إلى شبه مدارس غير وارد، رغم ما يبذله بعض الأولياء من جهود منزلية لتحضير أبنائهم.

من جهة أخرى، ترى الأستاذة خليدة بأن "الجو العام في البيت والظروف المحيطة بالتلميذ، قد تشتت ذهنه وتصرفه عن المتابعة والتركيز، ومنه وجب على التلميذ الذي يدرس عن بعد مضاعفة جهده، ليتمكن من فهم واستيعاب الدروس، خاصة منها المواد التطبيقية، والتي يصعب فهمها أثناء الدرس، ومع وجود المعلم، فما بالك عن بعد، لذا من الضروري وضع التلميذ في الجو العام للتمدرس، وخلق جو من التنافس ودفعه للعمل والدراسة، وهذا لا يتحقق إلا في المدارس، ومن ثمة، لا يمكن مطلقا للولي أن يحل محل المعلم، ولا يمكن الاستغناء عن دور المعلم والمدرسة التعليمي.