غرداية على موعد مع الاحتفالات الرسمية بينّاير

برامج ثرية وإقبال على جائزة الرئيس للأدب واللغة الأمازيغية

برامج ثرية وإقبال على جائزة الرئيس للأدب واللغة الأمازيغية
  • القراءات: 1399
مريم. ن مريم. ن

تحتضن ولاية غرداية، هذه السنة، الاحتفالات الرسمية لعيد رأس السنة الأمازيغية يناير؛ حيث سُطر لهذه التظاهرة الثقافية والتراثية برنامج متنوع، جمع بين الفكر، والثقافة، والعادات والتقاليد، والفلكلور، وغيرها. تنطلق الفعاليات من خلال جملة محطات هامة ستشهدها المدينة، لتستقبل ضيوفها، الذين يستكشفون تاريخها وموروثها الحضاري والثقافي عبر المعارض المقامة، والعادات المجسدة؛ احتفاء بالمناسبة التي تختلف مظاهر الاحتفال بها من منطقة لأخرى.

واختارت المحافظة السامية للأمازيغية أن تحط رحالها، هذه المرة، بغرداية الأصيلة، لاحتضان التظاهرة على مدار يومين كاملين من النشاطات والفعاليات، يتم فيهما إقامة أيام دراسية، وندوات علمية؛ على غرار ندوة حول "البعد الثقافي والتاريخي لعيد يناير"، من تنشيط كل من الحاج أوحمنة دواق أستاذ محاضر بجامعة أحمد منتوري بقسنطينة، ومحمد الهادي حارش أستاذ جامعي بجامعة الجزائر 3، تخصص التاريخ القديم، والأستاذ فريد بن رمضان أستاذ محاضر بجامعة محمد بوقرة ببومرداس.

ويتم، بالمناسبة، تدشين معارض مختلفة تعنى بالصناعات التقليدية، والكتاب، والوسائط السمعية البصرية، والحلي، واللباس التقليدي، والفنون التشكيلية، إلى جانب حصص بيع بالإهداء إصدارات باللغة الأمازيغية على مستوى أجنحة معرض الكتاب، وزيارة معاينة للورشات الموجهة لتلاميذ أقسام الأمازيغية. وهناك عرض احتفالي لأهم الطبوع الفنية المحلية والوطنية، بمشاركة الهيئات والمؤسسات والجمعيات الثقافية.

وفي إطار نفس البرنامج، يُنتظر إمضاء اتفاقية شراكة وتعاون بين المحافظة السامية للأمازيغية وجامعة غرداية، قبل الشروع في أشغال اليوم الدراسي الموسوم بـ "اللغة الأمازيغية في التراث المخطوط"، ثم تسليم جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية في طبعتها الثالثة، التي تناولت محاور اللسانيات من حيث التهيئة اللسانية الأمازيغية، والمصطلحات، والقواعد النحوية، واللفظيات، والأدب المعبّر عنه بالأمازيغية والمترجم إليها، والأبحاث في التراث الثقافي الأمازيغي غير المادي والأبحاث العلمية، والتكنولوجية والرقمنة.

للإشارة، فقد أكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد، سابقا بالعاصمة، أن ولاية غرداية ستحتضن الاحتفالات الرسمية برأس السنة الأمازيغية (يناير 2973) التي تحييها الجزائر رسميا في 12 جانفي منذ 2018؛ من خلال برنامج ثقافي وعلمي، يبرز التقاليد، والعمق التاريخي لهذه الاحتفالات العريقة، مستعرضا الخطوط العريضة لبرنامج الاحتفالات بغرداية، التي ستحتضن، أيضا، فعاليات حفل تسليم جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية في طبعتها الثالثة. ويتضمن برنامج الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2973 تحت شعار "يناير يجمعنا في جزائر واحدة موحدة"، تنظيم عروض فلكلورية وفنية في الشارع، إلى جانب معارض تبرز التراث العريق، والمهارة المحلية، وكذا ندوات حول الثقافة الأمازيغية في المخطوطات.

للإشارة، فإن جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية شهدت، هذه السنة، إقبالا كبيرا من المؤلفين والجامعيين؛ حيث سجلت مشاركة قياسية بـ 132 مؤلَّف أدبي، علما أن هذه الجائزة معتبرة، وتهدف إلى تشجيع ودعم المؤلفين والأدباء والباحثين، الذين يسعون لازدهار اللغة الأمازيغية.يُذكر أن غرداية كانت احتضنت الاحتفالات الرسمية بيناير، مباشرة بعد ترسيمه يوما وطنيا. وكانت تلك رمزية، لافتة إلى مكانة أمازيغ غرداية في الفسيفساء الثقافية والاجتماعية والتاريخية الجزائرية.