انطلاق التهيئة الخارجية بمشاريع 18 ألف سكن
  • ملفات
  • قراءة 1145 مرات
❊  رضوان.ق ❊ رضوان.ق

وهران

انطلاق التهيئة الخارجية بمشاريع 18 ألف سكن

انطلقت، بولاية وهران مؤخرا، عشرات عمليات إنجاز التهيئة الخارجية للسكنات الجديدة، التي كانت رهنت تسليم آلاف المساكن ضمن مختلف الصيغ، وعلى رأسها العمومي الإيجاري، بعد ضخ ميزانية خاصة من طرف وزارة السكن التي منحت الولاية 300 مليار سنتيم، ما سيدفع بعدة مشاريع سكنية ظلت عالقة أكثر من 6 سنوات رغم انتهاء أشغال البناء.

كشف مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري بولاية وهران لـ المساء، أن هناك مشاريع تضم 18 ألف مسكن انتهت أشغالها على مستوى بلديات الولاية، وتدخل ضمن برنامج السكن العمومي الإيجاري، كانت توقفت مدة تتراوح بين عامين و3 سنوات؛ لانعدام أغلفة مالية للتهيئة الخارجية وتمديد الشبكات، مشيرا إلى أنه تم ضخ ميزانية للمشاريع في نوفمبر الماضي، لإعادة تحريك هذه المشاريع المتوقفة. وأعلن مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري بولاية وهران، عن تنصيب كامل المقاولات التي كُلفت بأشغال التهيئة الخارجية والتي بلغت حدود 90 بالمائة من المشاريع المتوقفة، ورفع العراقيل، وتحيين البطاقية المالية الخاصة بكل مشروع، على أن يتم تنصيب باقي المقاولات بالأحياء السكنية المنجزة، حيث تم، مؤخرا، تسليم مشروع كنا إيمو الذي تأخر توزيع حصته لأكثر من 6 سنوات لانعدام غلاف مالي للتهيئة الخارجية. وبفضل الميزانية التي تحصلت عليها الولاية كشطر أول استعجالي في سبتمبر الماضي، تم الانتهاء من التهيئة الخارجية وتسليم السكنات للمواطنين.

وأكد المدير العام لديوان الترقية والتسيير العقاري بالولاية، وجود إرسالية خاصة بعثتها الوزارة الوصية إلى كامل دواوين الترقية والتسيير العقاري عبر الوطن، أكدت فيها على إدراج مشاريع السكن الريفي ضمن المشاريع الخاصة بالتهيئة الخارجية، حيث لاتزال عدة مواقع سكنية خاصة بهذه الصيغة، تعاني المشكل، وسيتم حلها قريبا، خاصة أنها لا تتطلب أغلفة مالية كبيرة، مضيفا أن ما تبقّى من مشاكل على مستوى ولاية وهران، يتعلق بمشروعين ضمن برنامج السكن الترقوي العمومي، وهما مشروع 108 مساكن بمنطقة بلقايد ببلدية بئر الجير و102 مسكن من نفس الصيغة ببلدية بن فريحة، وهما المشروعان اللذان سيتم بشأنهما تنصيب المقاولات التي ستقوم بعمليات التهيئة الخارجية.

أشغال التهيئة الخارجية للمسكن تكلّف بين30 و40 ألف دينار

وكشف مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري أن التوصيات الجديدة لوزارة السكن تُلزم المقاولات بإطلاق مشاريع التهيئة الخارجية بمجرد وصول نسبة إنجاز أشغال المساكن إلى 90 بالمائة؛ لتفادي الوقوع في المشاكل السابقة التي رهنت عمليات التوزيع عبر الوطن وأخّرت استفادت المواطنين من مساكنهم، موضحا أن ضخ الأغلفة المالية لبرنامج السكن العمومي الإيجاري سيسمح لولاية وهران بتسليم 14 ألف مسكن خلال السنة الجارية، وأن مشكل التهيئة الخارجية لا يتعلق بديوان الترقية والتسيير العقاري، بل يشمل متدخلين آخرين، على غرار شركة الكهرباء والغاز وشركة توزيع المياه والتطهير سيور، ما يجعل التنسيق أمرا ضروريا لاستكمال المشاريع الخاصة بالتهيئة الخارجية. ويكون التنسيق وفق برنامج زمني محدد، حسب الموارد التي يتوفر عليها المتدخلون، وهو ما دفع مصالح الولاية إلى تسطير تسليم 14 ألف مسكن اجتماعي خلال السنة الجارية، حيث يكلف متوسط إنجاز أشغال التهيئة الخارجية ما بين 30 و40ألفدجللمسكنالواحد؛مبلغضخمبالنظرإلىعددالسكناتالتييتمإنجازهاحاليا،وهومعياروطنييتغيرحسبالموقعوطبيعةالأرضية.

وكان والي وهران مولود شريفي أعلن عن استفادة الولاية من مبلغ 300 مليار سنتيم بدعم من وزارة السكن والعمران والمدينة، سيوجه لإنجاز برامج التهيئة الخارجية عبر العديد من المواقع السكنية التي انتهت بها الأشغال وبقيت في انتظار مشاريع التهيئة الخارجية، المتعلقة بشبكتي ماء الشرب والصرف الصحي. ورفعت الدولة التجميد عن عدد كبير من المشاريع، من بينها مشاريع التهيئة الخارجية للسكنات.