طباعة هذه الصفحة
أحياء بأكملها غير مطابقة للمعايير
زولا سومر زولا سومر

رئيس الجمعية الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك:

أحياء بأكملها غير مطابقة للمعايير

دعا السيد مصطفى زبدي، رئيس الجمعية الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك، إلى أن تضم اللجنة المنصبة لمراقبة نوعية السكنات ممثلين عن المجتمع المدني كشهود عيان على شفافية عملها، من أجل طمأنة المواطن بصحة نتائجها، مضيفا أن المستفيدين من هذه السكنات يعيشون حالة كبيرة من الخوف والهلع يوميا، خوفا من انهيارها في حال وقوع أي زلزال. مضيفا أنهم رفعوا عدة شكاوى للعدالة وللجهات الوصية وإلى جمعية حماية المستهلك مفادها تعرض سكناتهم لتشققات وانهيارات للأسقف وبعض الجدران بسبب غياب الأعمدة المحصنة وعدم احترام المقاييس الواجب توفرها في مواد البناء خاصة الخرسانة، والاكتفاء بالأجر والمواد غير المكلفة وغير المقاومة.

وذكر السيد زبدي بأن التقارير التي تحوز عليها منظمته تبين وجود عدة تحفظات بسبب رداءة نوعية البنايات في أحياء بأكملها بعدة مناطق من الوطن، وقد تم إخطار السلطات العمومية بها، غير أن بعض الولاة قاموا بتوزيعها بطريقة عادية، وهو ما من شأنه تسجيل أضرار وخيمة مستقبلا قد تصل، لا قدر الله، إلى حد الانهيار. وقال السيد زبدي أن لجنة التحقيق في نوعية السكنات مطالبة بالشفافية والقيام بتحقيقات دقيقة تشمل كل التفاصيل حتى تتم متابعة كل المسؤولين عن هذه التجاوزات، مشيرا إلى أنه من حق المستهلك أن يستفيد من سكن مطابق للمعايير، ويستوفي إجراءات الأمان حفاظا على حياته وحتى لا تتكرر مأساة بومرداس في زلزال سنة 2003.