مهرجان سينما الشعوب يكرّم محمد شويخ
  • القراءات: 2460
ن.ج/ وكالات ن.ج/ وكالات

في نوفمبر القادم

مهرجان سينما الشعوب يكرّم محمد شويخ

يكرّم مهرجان سينما الشعوب، في دورته الحادية عشرة، المنتظر التئامها بين 13 و16 نوفمبر المقبل، في إيموزار كندر بصفرو المغربية، المخرج الجزائري محمد شويخ وكذا الممثلة المسرحية المغربية لطيفة أحرار، وسيقام بمناسبة المهرجان الذي يتأسس على خلفية ثقافية رصينة يعكسها تنوّع برامج دوراته المختلفة وغنى فقراته المتنوعة، حفل خاص احتفاء بالفنانين يتضمن تقديم شهادات عنهما من قبل زملائهما.
ولد محمد شويخ في مستغانم عام 1943 وحاز عددا من الجوائز العالمية لاسيما عن فيلمه «القلعة» (1988) الذي صنفته مجلة «لي كايي دو سينما» الفرنسية في تلك الفترة كتحفة فنية، حيث انطلق عام 1972 من خلال فيلمين أعدهما للتلفزيون الجزائري قبل أن ينطلق في العمل السينمائي الحقيقي. واستهل حياته المهنية كممثل مسرحي، وفي عام 1965 اشترك في تمثيل «فجر المعذبين» الذي أخرجه ريني فوتيي وأحمد راشدي، ولعب دور الأخضر في «رياح الأوراس» للأخضر حامينا الذي نال جائزة كان.. ويخرج فيلمه الأوّل «الإنقطاع» عام 1982، وبعد ذلك ينهمك شويخ، في الكتابة والإخراج وإنتاج بعض أهم الأفلام الجزائرية.
عام 1989، قدّم فيلمه «القلعة» ثم يخوض شويخ غمار الفانتازيا في فيلمه المميز «يوسف، أسطورة النائم السابع» عام 1993. كما ينجز محمد شويخ فيلم «عرش الصحراء» عام 1996..وبعد سنوات من الغياب يعود المخرج الجزائري محمد شويخ إلى السينما بمقاربة تاريخية عن تاريخ الأندلس والجزائر، ويبتعد صاحب «عرش الصحراء» عن الأفلام الاجتماعية التي قدمها بجرأة وشاعرية صادمة، كما في «القلعة» و«دوار النساء» ليقتحم أغوار التاريخ في فيلمه الجديد «الأندلسي» بحثا عن مفاتيح لفهم الحاضر.
للإشارة، يتضمّن البرنامج الذي يطلّ على السينما الكندية عبر نافذة، خاصة تمكّن المتلقي من الاطلاع على تجارب مختلفة، تنظيم مسابقة دولية للأفلام القصيرة والوثائقية والروائية التي تتناول تيمات لها علاقة وطيدة بأهداف المهرجان، وهكذا يفتح باب المشاركة للراغبين في ذلك على أن يكون تقديم المطالب في أجل أقصاه 31 أوت الجاري، ولا يسمح بالتباري ضمن هذه المسابقة التي أطلقتها إدارة المهرجان منذ سنوات، إلا للأفلام المنتجة ابتداء من غرة يناير 2012 ولم يسبق لها التسجيل بإحدى الدورات السابقة.
كما تتضمّن الدورة فقرات أخرى يتخللها التئام ندوة حول «السينما والفلسفة، أي مشترك بينهما؟» بمشاركة ثلة من النقاد والباحثين.