خالد حواس خالد حواس

قسنطينة

محتال ينصب على كبار السن

وضعت قوات الشرطة بالأمن الحضري الخارجي "ماسينيسا"، حدا لنشاط شخص يبلغ من العمر 44 سنة تورط في أربع قضايا تتعلق بالنصب والاحتيال، انتحال صفة الغير، يستهدف ضحاياه من كبار السن.

تعود حيثيات العملية لتلقي المصلحة ثلاث شكاوى بين شهري أكتوبر ونوفمبر، من قبل ضحايا يتراوح أعمارهم بين 73 و84 سنة، نتيجة تعرضهم للنصب والاحتيال من قبل شخص يدّعي معرفته بأحد أبنائهم، إذ يقوم للتمويه بتسليمهم العسل الطبيعي على أساس أنّهم مطلوب منه ذلك، وأخذ مبالغ مالية من آبائهم، فيسلبهم الأموال. وفي حقيقة الأمر يسلم ضحاياه دلاء يتبيّن فيما بعد أن بها ماء ملون.

وتمكّنت قوات الشرطة من خلال جمع المعطيات من الوصول إلى الفاعل وتوقيفه بالتنسيق مع الضبطية القضائية للأمن الحضري الخارجي 11 علي منجلي، حيث تبيّن أنّه تورّط في قضية أخرى راح ضحيتها شخص يبلغ من العمر 84 سنة بداية ديسمبر، بنفس الطريقة مع انتحال الفاعل لصفة مدير إحدى المؤسّسات وسلب ضحاياه إجمالا مبلغ 12.6 مليون سنتيم.

وبعد الانتهاء من الإجراءات القانونية، تمّ إنجاز ملفات إجراءات جزائية ضد المعني وتقديمه أمام النيابة المختصة.

علي منجلي: سارقا الأموال وراء القضبان

أودعت الضبطية القضائية للأمن الحضري الخارجي الثالث علي منجلي بأمن دائرة الخروب، شخصين يبلغان من العمر 18 و19 سنة تورّطا في قضية تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص والممتلكات وجنحة السرقة في مكان عام.

وتعود حيثيات القضية إلى تلقي المصلحة شكاوى من قبل ضحيتين يعملان كبائعي خضر بطاولات متواجدة بمركز تجاري معروف، مفادها تعرضهما لسرقة مبالغ مالية من طاولتي العرض اللتين يعملان بهما من قبل مجهول، لتباشر الضبطية القضائية تحرياتها الميدانية واستغلال المعطيات مع فتح تحقيق في القضية، ليتم الوصول إلى مشتبه فيهما ظهرا في تسجيلات كاميرات المراقبة، فتمّ تكثيف العمل الميداني، وخلال إحدى الدوريات تمكّنت قوات الشرطة من إيقاف المعنيين، ليتم تحويلهما واستكمال الإجراءات القانونية ضدهما، حيث مكّن تفتيشهما من استرجاع جلّ المبالغ المالية المسروقة، وبعد الانتهاء من انجاز ملف إجراءات جزائية في حق المعنيين تم تقديمهما أمام النيابة المختصة.

سيدي مبروك: حجز مهلوسات وسوائل مخدرة

أطاحت الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية سيدي مبروك، بعصابة اختصت في ترويج المؤثرات العقلية متكوّنة من شخصين يتراوح عمرهما بين 45 و31 سنة وحجز كمية معتبرة من المؤثرات العقلية من مختلف الأصناف لضلوعهما في قضية الحيازة والحصول والعرض قصد بيع المؤثرات العقلية.

وتعود وقائع القضية إلى نهاية الأسبوع الماضي، إثر معلومات وردت للفرقة بخصوص نشاط ترويجي للمؤثرات العقلية بوسط المدينة، وبعد تكثيف الأبحاث والتحريات تم تحديد هوية مشتبه فيه، تمّ توقيفه بإحدى البنايات المهدّمة وسط المدينة، حيث عثر على كيس بلاستيكي يحتوي على 40 قنينة دواء من نوع "إيزوبريدول"، 27 قرصا من مختلف الأصناف ومبلغ مالي يرجح أنه من عائدات الترويج، ليتم تحويل المعنيين إلى مقر الفرقة لاستكمال الإجراءات اللازمة، واستمرارا في التحقيق تمّ تحديد هوية شريك للمشتبه فيه وتوقيفه وبتفتيش مسكنه العائلي وفق إذن بالتفتيش، عثر بغرفة نومه على كمية أخرى من المؤثرات العقلية تقدّر بـ364 قرص من مختلف الأنواع، بالإضافة إلى سيف من الحجم الكبير. وبعد الانتهاء من إنجاز ملف إجراءات جزائية في حقّ المعنيين تمّ تقديمهم أمام النيابة المحلية.

إقرأ أيضا..

سأواصل تحقيق مطالب الحراك
23 جانفي 2020
رئيس الجمهورية في أول لقاء مع مديري و مسؤولي وسائل الإعلام:

سأواصل تحقيق مطالب الحراك

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل
23 جانفي 2020
الجزائر تحتضن اليوم اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010