• القراءات: 234
ج . الجيلالي ج . الجيلالي

بسبب الأمطار التي شهدتها المنطقة

متضررون يقتحمون سكنات شاغرة ببوسفر

اقتحمت عدة عائلات تقطن ببلدية بوسفر وأحياء مجاورة بدائرة عين الترك، سكنات اجتماعية شاغرة تدخل ضمن مشروع إنجاز 500 مسكن ببلدية بوسفر، بعد أن وجدت نفسها في الشارع بعد الأمطار الطوفانية الأخيرة التي شهدتها المنطقة، وذلك قبل أن تخلي مصالح الدرك الوطني المساكن من مقتحميها، فيما شهدت شوارع بلدية بوسفر أول أمس، احتجاجات متواصلة بسبب عملية الإخلاء.

وحسب شهود عيان، فإن الخوف من انهيار السكنات الهشة هو السبب الرئيس الذي جعل السكان يقتحمون السكنات الاجتماعية التي تم إنجازها منذ مدة طويلة ولم يتم توزيعها على مستحقيها من المواطنين بحجة عدم الانتهاء من دراسة الملفات التي سبق لأصحابها أن أودعوها بمصالح البلدية والدائرة.

ويقول عدد من المواطنين المعنيين بعمليات الترحيل كونهم أودعوا ملفات السكن الاجتماعي منذ سنوات، إنهم ملوا من الانتظار المميت والوعود المتكررة التي يتلقونها من طرف مختلف المسؤولين المتعاقبين على تسيير شؤون الدائرة، وهذا الواقع المؤلم والمزري الذي يعيشونه منذ أمد بعيد، هو الذي جعلهم يقررون ليلة التساقط الكثير للأمطار، اقتحام السكنات التي هي في آخر المطاف من حقهم ومنجزة لصالحهم، كما يقولون.

العدد7268
25 نوفمبر 2020

العدد7268