• القراءات: 505
 ر. ق ر. ق

وهران

حجز 9600 قرص "اكستازي" و معدات إبحار

تمكنت مصالح الشرطة للأمن الحضري 13 بأمن ولاية وهران، من وضع حد لنشاط شبكة إجرامية، تتخصص في الاتجار غير شرعي للمؤثرات العقلية، وسط الشباب، وأسفرت العملية عن توقيف شخصين، بينهما امرأة، من ذوي السوابق العدلية، وحجز كمية ضخمة من الأقراص المهلوسة.

العملية حسب ندوة صحفية عقدتها أول أمس، مصالح أمن وهران، جاءت بعد معلومات، مفادها وجود عمليات بيع وشراء كميات من الأقراص المهلوسة، باستخدام مركبة، وبعد مراقبة وترصد نشاط شخص مشبوه، تم وضع خطة أسفرت عن توقيفه في حالة تلبس بحي الطورو، على متن مركبة، بعد التفتيش الدقيق للمركبة، عثر على كمية من الأقراص المهلوسة المقدرة بـ 9600 قرص "إكستازي"، كانت مخبأة داخل كيس بلاستيكي، وبعد استيفاء الإجراءات القانونية وتفتيش مسكن المتورط الرئيسي في القضية، عثر بداخله على جهاز تحديد المواقع جغرافيا "جي بي أس"، سترات نجدة، خزان وقود وأسلحة بيضاء، وتم تحرير إجراء قضائي ضد المشتبه فيهم بتهم الحيازة والاتجار غير الشرعي، ونقل المؤثرات العقلية، سيحالون بموجبه أمام العدالة.

الدرك يسترجع سلاحا ناريا

فككت مصالح الدرك الوطني بولاية وهران، شبكة دولية مختصة في النصب والاحتيال عن طريق الأنترنيت، واسترجعت سلاحا ناريا وقاربا ومعدات خاصة، وحسب مصالح الدرك الوطني، فإن الشبكة المكونة من 3 أشخاص، قامت بعدة عمليات نصب واحتيال على مواطنين، حيث قام ضحية بإيداع شكوى لدى مصالح الدرك الوطني، تفيد بقيام الشبكة بسلبه مبلغ 100 مليون سنتيم، بعد أن أقنعته الشبكة بحيازتها على بذور خاصة تسمي "دي أر تي سانتا"، التي يتم استخلاص زيوتها لصناعة أدوية ومستحضرات التجميل في مخابر دولية، ليتم فتح تحقيق أفضى إلى توقيف المتهمين واسترجاع سلاح ناري أوتوماتيكي، ومبلغ مالي و400 بذرة مجهولة النوع والمصدر، وزورق مزود بمحرك وقلادة وخاتم بها رموز الماسونية، وسيتم تقديم المتهمين على العدالة.