سعيدة

تنصيب خلايا اليقظة ولجان لإحصاء المعوزّين

كشف الأمين العام بولاية سعيدة محمد قورة، عن تنصيب خلايا اليقظة بكافة بلديات الولاية، في إطار الإجراءات الوقائية لمنع تفشي وباء كورونا، مشيرا إلى أنه تم تنصيب عدد من اللجان بالعديد من الأحياء لإحصاء المعوزين بمناطق الظل والمتضررين من الإجراءات المتخذة للحد من تفشي هذا الوباء.

وفي نفس السياق، علمت "المساء" من مصادر مقربة، أنه تم نهاية الأسبوع المنصرم بعدد من دوائر الولاية، عقد اجتماعات تنسيقية مع كافة الشركاء على غرار الدرك الوطني والشرطة والصحة، إضافة إلى مصالح النشاط الاجتماعي والتضامن والشباب والرياضة، لتنصيب لجان مشتركة تسهر على  إحصاء المرضى عقليا والمهاجرين الأفارقة؛ قصد اتخاذ كافة التدابير الاحترازية للتكفل بهم، في الوقت الذي سيتم السهر، ومتابعة برامج تزويد ساكنة القرى والمناطق النائية، بالمواد الغذائية الضرورية إضافة إلى التزويد بماء الشرب.

التكوين المهني ... مباشرة خياطة الكمّامات

تجنّد عدد من مراكز التكوين المهني بولاية سعيدة، هذه الأيام، لإطلاق الهبّة التضامنية لعملية خياطة الكمامات والبدلات الواقية. وجاءت هذه المبادرة من طرف أسرة قطاع التكوين والتعليم المهنيين بالولاية؛ من أجل تزويد المصالح الاستشفائية وعدد من الهيئات إضافة إلى مواطني الولاية.

شباب يتطوعون في حملات التعقيم

بادرت مجموعة من شباب مدينة سعيدة بالانخراط بصفة تطوعية، في عمليات التعقيم والتطهير التي تشهدها مختلف شوارع وأحياء المدينة من طرف مختلف المتدخلين، للحد من انتشار وباء كورونا بالولاية.

الشباب المتطوعون أعدوا برنامجا لتعقيم كافة مصالح الاستعجالات بالمؤسسات الاستشفائية بمساهمة من المحسنين، حيث تعرف هذه المبادرة التطوعية إقبالا من طرف شباب المدينة.

الحساسنة ... توسيع عمليات التطهير

تواصل مصالح بلدية الحساسنة عملية التعقيم والتطهير على مستوى أحيائها وشوارعها، للوقاية من تفشي فيروس كورونا كوفيد 19، حيث كثفت السلطات المحلية نهاية الأسبوع المنصرم، حملة التطهير لتوسع إلى كل أحياء مدينة الحساسنة وقرية تامسنة، ومست مركز التكوين المهني "الإخوة بوعزة" وثانوية "هلالي عامر" والمدارس الابتدائية والمؤسسة الاستشفائية "مزوز عبد القادر" والمؤسسة العمومية للصحة الجوارية.

العملية، حسب رئيس المجلس الشعبي البلدي مزوز حبيب، جُنّدت لها مصالح البلدية ومصالح الأمن بمختلف أسلاكه، والدرك الوطني وقوات التدخل السريع وأمن الدائرة والحماية المدنية، إضافة إلى عدد من المواطنين المتطوعين بأنفسهم وعتادهم.

التكفل بالأشخاص بدون ماوى

أشرف مدير النشاط الاجتماعي والتضامن بولاية سعيدة، أول أمس، بمشاركة الهلال الأحمر الجزائري، على نقل الأشخاص بدون مأوى ثابت عبر شوارع الولاية، بعد إخضاعهم للمعاينة الطبية، مع نقلهم نحو فضاء مخصص لهم، حيث يتم توفير الرعاية الصحية لهم إضافة إلى المأكل والمشرب، مع الإشارة إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار العمليات التضامنية التي ترعاها وزارة التضامن الوطني، وبتوجيه من والي سعيدة.

العدد 7120
02 جوان 2020

العدد 7120