• القراءات: 309
الحسن حامة الحسن حامة

بجاية

الثلوج تحاصر ثلاثة أشخاص بالبحيرة السوداء

تدخلت مصالح الحماية المدنية لدائرة أدكار بولاية بجاية، يوم الأحد، لإنقاذ ثلاثة أشخاص على مستوى البحيرة السوداء ببلدية أكفادو بعد أن كانوا في نزهة، إلا أن الثلوج حاصرتهم، فاضطروا للاتصال بالمصالح المعنية؛ طلبا للمساعدة في ظل الظروف المناخية الصعبة، وتواصل تساقط الثلوج والأمطار طيلة اليوم. وتنقلت ذات المصالح إلى عين المكان، وقدّمت المساعدات اللازمة، وهو ما استحسنه كثيرا الشبان الثلاثة الذين قاموا بنزهة والاستمتاع بالثلوج، إلا أن الظروف المناخية صعبت من مهمتهم، فيما حذّرت مختلف المصالح المواطنين من المغامرة من أجل التنزه في ظل هذه الظروف.

تفكيك شبكة تتاجر بالأقراص المهلوسة

وضعت وحدات المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ببجاية، حدا لنشاط شبكة إجرامية مختصة في المتاجرة بالأقراص المهلوسة، متكونة من ثلاثة أشخاص ينحدرون من ولاية بجاية، إثر معلومات وردت فصيلة الأبحاث بخصوص وجود شبكة إجرامية مختصة في ترويج الأقراص المهلوسة، تنشط على مستوى بلديات أوقاس، وسوق الإثنين وملبو بولاية بجاية بواسطة سيارة من نوع "رونو كليو كومبيس "، في ترويج هذه السموم، حيث تم تنشيط عنصر الاستعلام، وتحديد مكان تواجد السيارة وعناصر الشبكة، وتوقيف السيارة سالفة الذكر، والتي كان على متنها ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 25 و33 سنة ينحدرون من ولاية بجاية. وبعد تفتيش السيارة والأشخاص الذين كانوا على متنها تم حجز 2100 قرص مهلوس من نوع "بريغالين »، وأربعة هواتف نقالة، ليتم اقتيادهم إلى مقر الفصيلة لمواصلة التحقيق، فيما أُنجز ملف في القضية. وسيتم تقديم الموقوفين أمام الجهات القضائية المختصة فور الانتهاء من التحقيق.

القبض على امرأة أنشأت محلا للفسق

أطاحت عناصر الشرطة بأمن ولاية بجاية هذا الأسبوع، بامرأة تبلغ من العمر 47 سنة، استغلت محلها التجاري لإنشاء محل للفسق والدعارة بعد تحريات معمقة بخصوص معلومات حول تواجد محل خاص بالترصيص كائن بحي سيدي أحمد ببجاية، يُستغل في ممارسة الرذيلة والتمويه على أنه مكتب خدمات خاص بأشغال الكهرباء العامة والغاز، تسيّره امرأة في العقد الرابع من عمرها. وقد تم مداهمة المحل، وتوقيف صاحبته وامرأتين، ورجل ضُبط خلف ستار من القماش رفقة امرأة في العقد السادس من عمرها. وعند تفتيش المحل تحت إشراف السلطات القضائية المختصة، تم حجز علبة دواء خاصة بمنع الحمل فارغة تماما، وكذا قارورة صغيرة الحجم، فيما أُنجز ملف جزائي ضد المشتبه فيهم، وقُدموا أمام الجهات القضائية المختصة، فأُودعت صاحبة المحل المؤسسة العقابية، أما باقي المشتبه فيهم فوُضعوا تحت نظام الرقابة القضائية.